ads
ads

بالصور.. تفاصيل جولة محافظ الشرقية في مستشفى الصدر والحميات ومعامل تحاليل كورونا

النبأ
نورهان ربيع
ads


تفقد الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، مستشفى الصدر والحميات ومعمل الزقازيق الإقليمي المشترك لمتابعة إنتظام سير العمل والخدمة الطبية المقدمة للمرضى، والتأكد من توافر الأدوية والمستلزمات الطبية بكميات كافية وللوقوف على آخر المستجدات، والتأكد من إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والإحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

بدأت جولة المحافظ بجولة تفقدية لمستشفى الأمراض الصدرية والتي تتكون من 3 مباني داخلية وتستوعب 114 سرير و مزودة ب3 أجهزة تنفس صناعي، وجاري توفير عدد آخر من أجهزة التنفس الصناعي من المشروعات المجتمعية فضلا عن 10 أجهزة مونيتور و 5 صيدليات تتنوع مابين إقتصادي وداخلي ونفقة دولة ورئيسية ومستلزمات طبية ويعمل بها 42 طبيب و 92 تمريض و 46 فني مابين فني إحصاء وفني أسنان وفني معمل وفني صيانة.

كما قام المحافظ بمتابعة أعمال التطوير ورفع الكفاءة الجارية بأحد مباني المستشفى، بالإضافة إلى تفقد أقسام العناية المركزة والتي تضم 10 أسرة، وقسم الإستقبال والمزود بقسم العزل لحالات الإشتباه بالأمراض الصدرية و التنفسية .

وخلال جولته بمستشفى الأمراض الصدرية قام المحافظ بتفقد المطبخ المخصص لتصنيع الطعام وتقديم الوجبات للمرضى، للتأكد من إلتزام العاملين بالإشتراطات الصحية وتوافر عوامل الأمن والسلامة والصحة المهنية وإرتداء العاملين الكمامات الواقية من الأمراض والأوبئة.

وقدم غراب الشكر للدكتور أحمد حسن مدير مستشفى الصدر لما لمسه من إنتظام للعمل داخل المستشفى وانضباط الأطباء وطاقم التمريض والفنيين والعمال، ونظافة المستشفى والمطبخ الملحق بها، مطالباً بالإستمرار في تقديم أفضل أوجه الرعاية الصحية والعلاجية للمرضى وللمترددين على المستشفى .

وتوجه المحافظ بعد ذلك لمتابعة سير إنتظام العمل بمستشفى الحميات بمدينة الزقازيق للتأكد من تقديم الخدمة الصحية والعلاجية للمرضى وللمترددين على المستشفى .

وقدم الدكتور أحمد ثابت مدير مستشفى الحميات شرح تفصيلي للمحافظ عن أقسام المستشفى والتي تتكون من 2 مبنى للعلاج، الأول إقتصادي والثاني للوحدات المتخصصة ( جهاز هضمي – باطنة ) وتتسع لــ 103 سرير وتضم قسم غسيل كلوي مزود بــ 11 ماكينة غسيل بالإضافة إلى 2 عناية مركزة تستوعب 16 سرير عناية لقسمي الجهاز الهضمي والحميات، فضلاً عن وجود 4 صيدليات مابين رئيسية وعلاج مجاني وعلاج على نفقة الدولة وتأمين صحي بالإضافة إلى مخازن أدوية.


وقال ثابت أيضا أن المستشفى يعمل بها 44 طبيب موزعين على أقسام الحميات والجهاز الهضمي والعناية والاشعة والتحاليل، بالإضافة إلى 137 تمريض و 51 أخصائي تمريض و 86 فني تمريض، والمستشفى مزودة بوحدة أشعة ووحدة تحاليل .


كما تفقد غراب قسم الغسيل الكلوي بالمستشفى للإطمئنان على المرضى والتأكد من تقديم خدمة طبية وعلاجية مميزة لهم، مشدداً على ادارة المستشفى بإنتظام مواعيد إجراء أعمال الصيانة الدورية للمعدات الطبية المستخدمة في الوحدة للحفاظ على أرواح المواطنين.


وفي نهاية الجولة تفقد المحافظ معمل الزقازيق الإقليمي المشترك، لمتابعة سير العمل بالأقسام المعملية والذي يضم معامل مياة البكتريولوجي ويحتوي على معمل لتحليل مياه المخلفات الصناعية والصرف الصحي والغسيل والتعقيم ومياه الشرب والمياه المستخدمة في ماكينات الغسيل الكلوي ومياه حمامات السباحة، للتأكد من صلاحيتها للإستخدام للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.


كما قام المحافظ بتفقد معامل الأغذية والتي تختص بإجراء عملية التحليل لأي غذاء قبل طرحه بالأسواق و تضم معمل تحليل الدقيق ومنتجاته ومنوط بأخذ عينات من المواد الغذائية الجافة وتحليلها للتأكد من مراعاته لكافة الإشتراطات الصحية والبيئية وصلاحيتها للإستخدام الآدمي، ومعمل اللحوم، ومعمل المتفرقات والألوان، ومعمل الشاي والبن والتوابل، ومعمل اللبن ومنتجاته، والزيوت والمسلي، بالإضافة إلى تفقد معمل المياه الغازية والذي يضم وحدة فحص المعادن الثقيلة.

واختتم المحافظ جولته بتفقد معمل السموم والمخدرات ومعامل البكتريولوجي الإكلينيكي والمسئولة عن إجراء التحاليل الخاصة بفيروس كورونا وماشابهها من أمراض وفيروسات معدية، بالإضافة إلى تفقد معمل الوبائيات والذي يضم وحدة الإليزا والمتخصصة في إجراء التحاليل للفيروسات لمرضى الغسيل الكلوي وكذلك تحاليل فيروس C والـ BCR .


ووجه المحافظ الدكتورة سحر خليل مديرة معمل الزقازيق الإقليمي المشترك بأهمية تنظيم عمل الفرق الطبية داخل المعامل، والتشديد علي إتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية أثناء العمل، حفاظاً على العاملين، مع التأكيد على التدريب الجيد لكافة العاملين أثناء التعامل مع الأجهزة الطبية بمختلف أقسام المعمل الإقليمي.


وأشاد محافظ الشرقية بالإجراء الذي إتخذه الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة بفتح الممر الرابط بين المعمل ومستشفيتي الحميات والصدر لتعمل جميعها كوحدة علاجية واحدة توفيراً للوقت والجهد والإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة للمرضى متمنياً الشفاء للجميع .


ومن جانبه أكد الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة استعداد وجاهزية مستشفيات القطاع الصحي بالمحافظة لاستقبال أي حالات مرضية طارئة وتقديم أوجه الرعاية الصحية والعلاجية لهم، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد بتطهير وتعقيم المنشآت الصحية والتأكد من توافر المستلزمات الطبية والمهمات الوقائية وتوزيعها على الأطباء وطاقم التمريض بالمستشفيات ومنافذ تقديم الخدمة لحمايتهم من الأمراض والأوبئة عند التعامل مع مرضى الأمراض التنفسية والوبائية، بالاضافة الي وضع ملصقات توعوية لتثقيف وتوعية المواطنين بالأمراض المعدية والفيروسية المستجدة ورفع الوعي الصحي لدى المواطنين وتشكيل فرق عمل بالمستشفيات تقوم بتقديم التوعية والتثقيف الصحي للمرضى والمترددين على المستشفيات فضلا عن فرق المتابعة المنزلية للمواطنين المخالطين لحالات ايجابية لفيروس كورونا ومتابعة الوافدين من الخارج وعزلهم جميعا لمدة ١٥ يوما كإجراء احترازي.

وأضاف مسعود أنه تم تزويد الأكمنة الأمنية الثابتة والمتواجدة بمداخل ومخارج المحافظة والمتاخمة للمحافظات الأخرى بفريق من الطب الوقائي لتوقيع الكشف الطبي على الوافدين للمحافظة باستخدام الكاشف الحراري للتأكد من سلامتهم واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة في حالة الاشتباه بالاصابة بالاضافة الى إجراء اعمال التطهير للسيارات للحفاظ علي صحة وسلامة الجميع.