ads

اغتصاب حتى الموت.. حكاية طفل سقط بين أنياب ذئبين في الفيوم

أرشيفية
أرشيفية
إبراهيم بكري


عُثر على جثة طفل، في السابعة من عمره، ملقاة بأرض زراعية في قرية سنهرو البحرية التابعة لمركز سنورس بالفيوم.

وتلقى اللواء عادل الطحلاوي، مساعد أول وزير الداخلية لأمن الفيوم، إخطارا من مأمور مركز شرطة سنورس، بتلقي بلاغا بالعثور على جثة طفل بأرض زراعية في القرية المذكورة.

وبالانتقال للمكان والفحص والمعاينة، تبين العثور على جثة الطفل «بركة.ح.»، 7 سنوات، حيث تم نقلها إلى ثلاجة حفظ الموتى بالمستشفى المركزيد

وبتوقيع الكشف الطبي، من قبل مفتش الصحة، تبين وجود آثار لتعدٍ جنسي عليه.


وأمر اللواء عادل الطحلاوي، بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث، وضبط مرتكبيه، وتبين أن الطفل تغيب عن منزله منذ أمس، الأمر الذي جعل والدته تتقدم ببلاغ لمركز شرطة سنورس.


وتوصلت الأجهزة الأمنية إلى أن مرتكبي الواقعة شابين أحدهما يدعي «عبدالله.خ» 19سنة، والآخر يدعى  «يوسف.ع» 17سنة.

وكشفت التحريات عن أن المتهمين كانا استدرجا الطفل تحت تهديد السلاح، إلى منطقة زراعية، واتعديا عليه جنسيا حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وبتقنين الإجراءات تمكنت الأجهزة الأمنية من  ضبطهما وبمواجهتها أقرا بارتكاب الواقعة، فتحرر المحضر  اللازم، وأخطرت النيابة العامة.