ads
ads

لست محاميًا عن حسن شاكوش.. خبير تسويق سياسي يتحدث عن أغاني المهرجانات ونجومها

الدكتور محمد عمارة
الدكتور محمد عمارة

قال الدكتور محمد عمارة، استشاري وخبير التسويق السياسي، إن ظاهرة أغاني المهرجانات واقع ولا أحد ينكره وذوق المتلقي يختلف من شخص لشخص آخر، ولكن ما المعايير التي يجب أن تؤخذ خلال أي عمل فني؟.


وتابع: «حتى لا ندفن رؤوسنا في الرمال أو نقيم بازدواجية معايير، فإن حفلة ستاد القاهرة وتحديدًا فقرة شاكوش كانت بها كلمات لا تليق وهذا ما اعتذر عنه هو وعمر كمال بأن هناك خطأ قد حدث فيجب أن نضيف كل منا للآخر دون التجريح والإهانات.. ولست محاميًا عن شاكوش ولكن الإنصاف واجب.. ولولا اختلاف الأذواق لبارت السلع فواجبنا دائما وأبدا الارتقاء بالأذواق والتصويب من خلال الحوار وتقبل الرأي والرأي الآخر للوصول إلى الصالح العام». 

وأشار «عمارة» إلى أن الواجب علينا هو التنقيح والتوجيه الجيد ولا نقلق على الذوق المصري فإذا رجعنا بالذاكرة إلى الوراء نتذكر أغنية «هوبا تيتو مامبو» هل أصبحت تمثل ذوق الشعب المصري بالطبع لا ففي علم التسويق هناك فرق بين الظاهرة والاتجاه فالظاهرة عرضية كالألعاب النارية وميضها للحظات ولكن الاتجاه يعني الاستمرار والتطوير.


واستطرد: «مثالًا على ذلك نتذكر في أواخر التسعينات حينما تهكم الأستاذ مفيد فوزي من الفنان محمد هنيدي حينما سأله عن العولمة وكان هذا من باب الهجوم على ظاهرة اغنية كامننا والنتيجة وقتها كانت في الرد داخل إطار فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية وطور هنيدي من نفسه إلى أن وصل للنجومية الحالية»>


وأكد «عمارة» أن الكلام الخارج عن سياق الأخلاق والاحترام والقيم مرفوض ولكن ظاهرة المهرجانات لابد أن تنقح وتستغل الاستغلال الأمثل لأن هناك قطاعh كبيرًا جدًا من الشباب يستمع إليها.