ads

بعد تنفيذ قرار وزيرة التضامن.. فتيات دار «أخوين»:«مش عارفين ننام من الفرحة»

نيفين القباج - وزيرة التضامن الإجتماعى
نيفين القباج - وزيرة التضامن الإجتماعى
محمد طلعت

نفذ قرار نيفين القباج، وزيرة التضامن الإجتماعى، بتشكيل لجنة من الوزارة؛ لتتولى مسؤلية رعاية دار أيتام «أخوين»، وذلك بعد أيام قليلة من زيارتها المفاجئة فى تمام منتصف الليل، إلى الدار رفقة مستشارتها اللواء هبة أبو العمايم؛ للاطمئنان على الفتيات المقيمات به، واللاتى تحرش بهم رئيس مجلس إدارة جمعية الدار.


كما أعتمدت وزيرة التضامن قرارا بمنع رئيس مجلس إدارة جمعية الدار من الدخول إليه ووقفه عن العمل؛ لحين الانتهاء من التحقيق الذى يتم معه، وأعربن الفتيات عن سعادتهما وشكرهما «للقباج»، حسبما أفادت صفحة أطفال مفقودة قائلين: «مكونانش بنعرف ننام من الخوف، ودلوقتى مش عارفين ننام من الفرحة، مش قادرين نوصف فرحتنا أن الوزيرة سمعت حكاياتنا ومشاكلنا، ووعدتنا بحل مشاكلنا فى أسرع وقت، ووعدتنا أنها ستحاسب كل إنسان قصر فى حقنا أو لمس شعرة مننا».


وجاء ذلك بعدما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى، واقعة تفيد بقيام رئيس مجلس إدارة دار أيتام «أخوين»، الكائن فى منطقة الكيلو أربعة ونصف بمدينة نصر، بالتحرش اللفظى والجنسى بالفتيات، على الفور تحركت وزارة التضامن الاجتماعى، للتحرى حول الواقعة.


وعلق علاء عبد العاطى، معاون وزير التضامن الاجتماعى، على أزمة دار أيتام المتهمة بإهمال الفتيات، قائلا: " كانت هناك شكوى منتشرة «على السوشيال ميديا» تتعلق برئيس مجلس إدارة جمعية أحد دور الأيتام للفتيات".

وأضاف علاء عبد العاطي، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصرى في برنامج «مساء دى إم سى»، المذاع على قناة  «دى إم سى»، أن فريق التدخل السريع توجه للدار وتعرف على مشاكل الفتيات، وتبين لدى الفريق وجود تأكيد من الفتيات بوجود بعض الانتهاكات والتحرشات اللفظية والجسدية من رئيس مجلس الإدارة، وتم تحرير محضر ضبطية قضائية، وتم تحويل الأمر إلى نيابة مصر الجديدة والتحقيقات مستمرة.


وتابع علاء عبد العاطى، أنه وفقا لأقوال الفتيات بأن رئيس مجلس إدارة الجمعية كان يتحرك من مكتبه إلى مقر إقامة الفتيات ويتحرش لفظيا وجسديا بهم، وأن المتسبب في الانتهاكات له مكتب في الدور الأرضى، ومن ضمن اللوائح النموذجية لدور الأيتام أنه يمنع ترك مكتبه، والتحرك إلى أماكن وغرف الفتيات، وأنه على حسب تصريحات الفتيات أنه كان يخالف ويخرج من مكتبه ويتحرك إلى غرف الفتيات.