ads
ads

كيف تتخلص من آلام انتهاء العلاقة العاطفية أو الطلاق في ثلاث خطوات؟!

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية


كسر العلاقة العاطفية عند البعض، تؤدي لحسرة القلب التي قد تشبه نهاية العالم، ولكن من المؤكد أن الألم لن يستمر إلى الأبد، وبالتأكيد لن يمنعك من الوقوع في الحب مرة أخرى.

وفقًا للبحوث المنشورة في مجلة علم النفس الإيجابي، فإن الشعور بالتحسن يستغرق 11 أسبوعًا بعد انتهاء العلاقة، لكن دراسة مُنفصلة وجدت أن الأمر يستغرق ما يقرب من 18 شهرًا للشفاء.

في الواقع، الحسرة هي عملية حزينة - ويبدو مختلفا تمامًا بين الجميع؛ لأن الحب عبارة عن عاطفة فوضوية، ولكل علاقة تأتي مع ذكرياتها ومشاعرها الخاصة، فإن نهاية أي علاقة ستكون تجربة فريدة من نوعها.

ولا يوجد حد زمني محدد للشفاء، حيث أن العوامل التي تشمل طول العلاقة والتجارب المشتركة والذكريات، سواء كان لديك أطفال أو خيانة أو عمق العاطفة، كلها تلعب دوراً في عملية الشفاء.

وقد يكون الانهيار أسوأ أو أكثر إيلامًا إذا كنت لا تريد إنهاء العلاقة.

ولكن، مثل أي جرح آخر، يشفى حسرة مع الوقت والعناية الشخصية والنظرة الإيجابية - ومن الممكن المضي قدمًا.

وفيما يلي بعض النصائح للتخلص من آلام العلاقة السابقة:

1. خذ وقتك في حزن خسارتك: بالنسبة للبعض، فإن فقدان شخص مهم آخر بسبب الانهيار يمكن أن يشعر بالألم كما لو أنه مات، من هنا فإنه من المهم أن نتصالح مع هذا الواقع الجديد وقبوله قبل أن تتمكن من المضي قدما.

2. إعادة الاتصال مع نفسك: في العديد من العلاقات ، ينصب التركيز الأساسي على "نحن" بدلاً من "أنا" أو "أنا". لكن نهاية العلاقة توفر فرصة فريدة، لتقييم وضعك، ثم القيام بشيء من أجلك، وهذا قد يعني تناول هواية جديدة أو لم الشمل مع الأصدقاء.

سوف يساعدك قضاء بعض الوقت في القيام بأشياء تجعلك تشعر بالراحة، مثل رؤية العائلة، أو العثور على موهبة جديدة، أو الذهاب في إجازة، على تعزيز حالتك المزاجية.

3. لا تخف من طلب المساعدة من الآخرين: نادراً ما يتوصل الأشخاص إلى قرار إنهاء العلاقة في نفس الوقت، مما يمدد عملية الحزن فقط. بالإضافة إلى مشاعر الصدمة هذه، يمكن أن تكون مشاعر الرفض واضحة أيضًا.