ads
ads

يقظة المباحث تكشف ألاعيب قاتل والدته بسوهاج.. والسبب صادم

أرشيفية
أرشيفية
زياد الحامدي
ads


"قلبى على ولدى انفطر وقلب ولدى عليا حجر"، كلمات لمثل شعبى قديم ينطبق على الجريمة التى شهدتها منطقة جرجا، بجنوب محافظة سوهاج، وراح ضحيتها ربة منزل، على يد ابنه ابنها، الذى استغل الفرصة وضربها بعصا حتى فارقت الحياة، ثم تخلص من الأداة المستخدمة في الجريمة وتدبير سيناريو لإبعاد الشبهة الجنائية عنه، إلا أن رجال المباحث تمكنوا من كشف خطته والقبض عليه، وبمواجهته اعترف بتفاصيل ارتكاب الجريمة.

أحداث الجريمة كشفها بلاغ تلقاه العميد احمد شوقي زيدان رئيس فرع بحث جنوب سوهاج  ،يفيد بالعثور علي جثة ربة منزل غارقة في دمائها ، وعلي الفور أنتقل الرائد عزت سليمان رئيس مباحث مركز شرطة جرجا وقوة أمنية إلي مسرح الجريمة دائرة المركز،وتبين من خلال فحص الجثة انها للمدعوة"ز.ع.ع" 45 سنة ربة منزل "جثة هامدة" وتم نقلها إلي مستشفي جرجا العام،وبورود تقرير مفتش الصحة أفاد بإصابتها "كسر بالجمجة أدي إلي نزيف داخلي بالمخ"ولا يمكن الجزم بسبب الوفاة،وبسؤال نجلها ادعي ان سبب الوفاة سقوطها من علو علي غير الحقيقة،وأشارت التحريات الأولية إلي وجود شبهة جنائية في الوفاة.

كان  اللواء دكتور حسن محمود العمدة مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج قد تلقي بلاغا بمقتل ربة منزل في منزلها ووجود شبهة جنائية في الوفاة،قررعلي الفور بسرعة تشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعة،بإشراف اللواء عبد الحميد أبو موسي مدير إدارة البحث الجنائي وبرئاسة العميد أحمد شوقي زيدان رئيس فرع بحث الجنوب وبقيادة الرائد عزت سليمان رئيس مباحث المركز.

وتوصلت جهود فريق البحث أن الإبن هو الجاني، حيث قام بالتعدى عليها بالضرب علي رأسها باستخدام عصا حتى فارقت الحياه، وبعد أستصدار أذن النيابة العامة ،تمكن ضباط وحدة مباحث مركز جرجا من ضبط نجل المتوفاة المدعو "ا. ا. ع" 29 سنه عامل، ويقيم بذات الناحية ،وإقتياده الي ديوان مركز شرطة جرجا، وبمواجهته أمام العميد أحمد شوقي زيدان أعترف بإرتكابه الواقعة وقام بالتعدى على والدته بالضرب بعصا شوم مما نتج عنه إصابته ووفاتها، وذلك بسبب سوء سلوكها والتخلص من العصا بإحد المصارف المجاوره لمنزلهم، تم تحرير محضرا بالواقعة.

وبالعرض علي النيابة العامة بجرجا  قررت حبس المتهم ،4 أيام على ذمة التحقيق عقب اتهامه بالتعدى على والدته بالضرب على رأسها مستخدما عصا حتى فارقت الحياة، معللا ذلك بسبب سوء سلوكها، كما قررت عمل معاينة تصويرية للجريمة اليوم وسط حراسة أمنية مشددة.