ads
ads

دراسة جديدة تشير إلى أمر هام حول "تمكين النساء"

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ads


قال الناشطون إن النساء يفقدن الوظائف العليا في مجموعة متنوعة من القطاعات، مما يدل على أن هناك حاجة إلى "تغيير" لزيادة عدد النساء بالمناصب العليا.

وأشارت الدراسة التي أجرتها جمعية فوسيت - وهي حملة خيرية رائدة في المملكة المتحدة من أجل المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة - إلى وجود نقص "مثير للقلق" لدى النساء الملونات بالوظائف العليا.

أضافت المجموعة أن أبحاثها سلطت الضوء على بطء التغيير "المآساوي" عبر قطاعات تتراوح من الرياضة إلى القانون.

قال سام سميثرز، الرئيس التنفيذي لجمعية فوسيت: "على الرغم من الاهتمام الشديد بأهمية وجود نساء في الوظائف العليا، تظهر بيانات اليوم أننا لا زلنا بعيدين عن تحقيق أي شيء قريب من المساواة.

وأضاف: "نحن نهدر موهبة المرأة ومهاراتها".

يفصل تقرير المنظمة عدد النساء اللائي يشغلن حاليا مناصب عليا في مختلف القطاعات، وهي ما يلي:

القانون: تنص جمعية فوسيت على أن المحكمة العليا ببريطانيا لديها قاضيتان فقط من بين 12 (17 في المائة). منذ تشكيلها في عام 2009.

الأعمال: تشكل النساء ما يزيد قليلاً عن واحد من بين 20 من كبار المديرين التنفيذيين لشركات FTSE، والتي ظلت كما هي دون تغيير منذ آخر تقرير في عام 2018.

التعليم: تشكل النساء 39 في المائة من مدراء المدارس الثانوية، وهو رقم لم يتغير منذ عام 2018 ، وقد ارتفع بنسبة 6 في المائة فقط منذ عام 2005. وتشكل النساء 30 في المائة من نواب رؤساء الجامعات، ولكن 1 في المائة فقط من نواب رؤساء الجامعة هم من الملونات.

وسائل الإعلام: تشكل النساء 21 في المائة من محرري الصحف البريطانية، مع وجود أربع نساء فقط في الوظائف العليا.

الرياضة: تشكل النساء 21 في المائة من المديرين التنفيذيين للهيئات الرياضية، بانخفاض من 26 في المائة في عام 2018.

مجلس العموم: 34 في المائة من أعضاء البرلمان من النساء - بزيادة 2 في المائة فقط في الانتخابات الأخيرة. تشكل النساء الملونات الآن 17 في المائة من البرلمانيات.

مجلس الوزراء: 30 في المائة من مجلس الوزراء من النساء.