ads
ads

«حلمية الزيتون».. الخديوي عباس حلمى الثانى وراء «التسمية»

حلمية الزيتون
حلمية الزيتون
دسوقى البغدادي

«حلمية الزيتون».. سُميت بهذا الاسم نسبة للخديوي عباس حلمي الثاني، وفي الأصل كانت منطقة حدائق مثمرة متاخمة لمنطقة صحراوية، وعُمرت ببناء عدد من القصور والسرايات لعديد من أمراء الأسرة العلوية، مثل قصر الأمير يوسف كمال، والأمير وحيد الدين، والعديد من القصور، وتبعهم العديد من الوجهاء في تشييد القصور والفيلات. 

ويوجد بها فيلا محمد فريد أبو حديد، المفكر الإسلامي الكبير، وفيلا الشيخ عبد العزيز البشرى، وفيلا الشيخ محمد عبده الإمام المجدد، وفيلا الشيخ الدكتور محمد المسير، العالم الأزهرى، وفيلا الفنان محمود مرسي، ومنزل الأستاذ مصطفى بيومى، وكيل أول وزارة الإنتاج الحربي وأحد أبطال حرب أكتوبر.

وكانت بها مزرعة كبيرة لتربية النعام متاخمة لقصر الأمير يوسف كمال، ومقر قصر الأمير يوسف الآن المعهد القومى لبحوث الصحراء، وفي المنطقة الصحراوية كانت قشلاقات الجيش الإنجليزى التي أصبحت بعد الجلاء ثكنات للجيش المصري.