ads
ads

خالد العناني

زاهي حواس
زاهي حواس
زاهي حواس
ads

خواطر الأسبوع:

ألقى د. خالد العنانى، وزير الآثار، محاضرة بالمركز الثقافى المصرى بلندن، عن الإنجازات التى تمت فى وزارة الآثار، وقد قمت بإلقاء كلمة تعقيبا على المحاضرة التى ألقاها عن إنجازات الوزارة فى مجال الاكتشافات الأثرية والمتاحف والترميم. وقلت إن د. خالد أتقن وعرف مفاتيح النجاح، وهى التواضع، وعرف أنه سيظل يتعلم حتى ولو وصل إلى أعلى المناصب ويحترم الرأى الآخر تماما، ما إذا كان رأيًا فى المصلحة العامة وبدون تجريح، بالإضافة إلى ثقته بنفسه، لذلك أتمنى أن يظل وزيرا للآثار لأن ذلك فى مصلحة الوطن.

المشاهير:

هناك العديد من المشاهير الذين يعرفهم ويعشقهم الشباب، أما نحن الجيل القديم فلا نعرف هؤلاء المشاهير، وقد زارتنى فى مكتبى نادين جعفر، والتى تقيم سنويا مهرجانا فنيا ثقافيا فى مناطق أثرية، ومعها سيدة برازيلية قدمت نفسها على أنها آدريانا ليما، وقد أعطيتها كتابا لى مترجما إلى البرتغالية، وبعد أن خرجتا من مكتبى جاءنى مساعدى الأثرى حسن الزاوى يقول «حضرتك مش عارف دى مين؟» فقلت «لا». وأشار حسن إلى أن هذه السيدة من المشاهير، ويتحدث وهو مذهول ويقول «أنا لا أصدق أنها جاءت لنا بالمكتب»، وأضاف أنها موديل لملابس نساء داخلية «فيكتوريا سيكرت»، وبعد ذلك اتصل بى صديقى عمرو بدر، الخبير السياحى المعروف، وطلب منى أن أقابل كالفين هاريس، وقال إنه مطرب دى جى مشهور، وقلت له إننى لم أسمع عنه، وأثناء المكالمة كانت مساعدتى الأثرية سارة عبد العزيز تسمع المكالمة ومن الاندهاش على وجهها قالت إنه من المشاهير لدى الشباب. وقابلته أمام أبو الهول، وكان شخصا متواضعا جميلا يستمع ويسأل وهذه ليست من عادة المشاهير. وقبلهم قابلت المطربة كاتى بيرى، ولم أسمع عنها من قبل، وشعرت بعلامات الدهشة على وجهها عندما تعرفت على صديقها الممثل أورلاندو بلوم، الذى مثل دور «باريس» فى فيلم «تروى» الشهير، ولم أتعرف عليها.

والشىء الجميل أن مصر أصبحت أمانًا ويأتى لنا المشاهير والسائحون من كل مكان. شكرا للرئيس عبد الفتاح السيسى وكل العاملين على حماية مصر والحفاظ على سلامتها.

مؤتمر شباب العالم:

هذه هى المرة الثانية التى أحضر فيها هذا المؤتمر الذى يعقد فى عروس مصر شرم الشيخ. أولا نظام غير عادى يجعلنا نصفق للمجموعة التى نظمت المؤتمر. الشباب فى انبهار بمصر وبالنظام وبالمدينة وبالمتحدثين فى المؤتمر وفى حضور الرئيس عبد الفتاح السيسى ندوات المؤتمر وهو يستمع ويناقش ويسجل ملاحظاته. وقد شاركت فى ندوة عن حضارات البحر المتوسط القديمة وكيف أن هذه الشعوب خرج منها أعظم حضارات التاريخ فى وقت كان العالم كله ظلام، وكان هناك تبادل تجارى وثقافى، وفى نفس الوقت شعوب تسيطر على بلاد أخرى. ولكن النور خرج من هذه البلاد ليغير الدنيا كلها...

لو دفعنا ملايين للدعاية لن تكون مفيدة أكثر من هذا المؤتمر الذى يجعل مصر رائدة وسوف يعود الشباب إلى جامعاتهم وبلادهم ليحكوا قصص الجمال والعلم والحب فى شرم الشيخ.

وقد استطاع أن يساهم فى تنشيط السياحة خلال السنوات الماضية، لذلك فقد اختير العنانى وزيرًا للسياحة والآثار.
نقلا عن "المصري اليوم"