ads

الدكتور محمود فوزى يكتب عن: منتدي شباب العالم والدعاية السياسية

دكتور محمود فوزى
دكتور محمود فوزى





أصبح منتدى شباب العالم، الذى تنظمه مصر للدورة السنوية الثالثة علي التوالي فى مدينة السلام شرم الشيخ، بمثابة حدثًا دوليًا مهمًا يحظى باهتمام المؤسسات الدولية، نظرًا لما يستقطبه من تغطية إعلامية واسعة من مختلف وكالات الأنباء والصحافة العالمية.

ويهدف المنتدي في المقام الأول إلي توحيد الشباب من كافة أنحاء العالم، بما يمثل انعكاسًا لدبلوماسية السياسة المصرية، والوعي العميق من مؤسسة الرئاسة بأهمية صناعة الفعاليات ، كميدان واسع لتبادل الخبرات العلمية، وبلوغ أهداف اقتصادية واجتماعية متعددة، وتمرير معاني وأهداف دعائية و سياسية مصاحبة لانعقاد هذه الفعاليات.

ويعد الملتقي ملاذًا للقوى العاطفية لجماهيره، والتي تجد من مناخ الحدث فرصًة سانحًة للتنفيس عن هذه القوى بعدة طرق رمزية، كالاحتفال والغناء والتعبير السياسي وغيرها، ومن ثم تتحول هذه الجماهير لقوة مهيمنًة في المجتمع، تمارس قهرًا اجتماعيًا وسياسيًا يوازي قوي العادات والتقاليد والقيم الاجتماعية، كما يوازي بالمثل قوي القوانين والدساتير الوضعية.

وتتعدد تكنيكات الدعاية التي تمارس خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات التي تصاحبها حملات إعلامية ضخمة، بغرض توجيه اتجاهات الجمهور لتبني مواقف معينة نحو شعوب الدول الزائرة، أو نحو عاداتهم وتقاليدهم وأعرافهم الثقافية، كفرصة سانحة للمقاربات الثقافية بين الشعوب لتبني أو نبذ ما يتسق أو يختلف مع ثقافة الدولة المستضيفة، فضلًا عن إخفاء أو تسليط الضوء على حقائق ومشاهد سياسية معينة، من خلال التلاعب أو السيطرة على التغطية الإعلامية المصاحبة للحدث.

كما يعد تكنيك إدارة الأزمات والقضايا أحد أبرز أدوار الأحداث الخاصة،التي توظفها منظمات ووكالات العلاقات العامة بغرض تخفيف آثار الأزمات، ودحض الشائعات التي تتعرض لها الدولة، ومواجهة تحديات الدعاية والتغطية الإعلامية السلبية الموجهة ضدها، مستفيدًة من الإطار الإعلامي الذي يخلقه الحدث، ويروج من خلاله لقوالب اتصالية متعددة،تكون بمثابة أداة مثلي لصياغة صورتها الذهنية، وإعادة رسم ملامح هذه الصورة لدى جمهوريها الداخلي المتمثل في مواطنيها، والخارجي المتمثل في جاليات وممثلي المجتمع الدولي من الزوار والمشاهدين عبر أثير الفضائيات وشبكات الإعلام الإلكتروني والصحف الدولية.

كما تلعب الأحداث الخاصة العالمية الكبري دورًا بارزًا في توجيه رسالة إلى العالم - خاصة المستثمرين والسائحين وصانعي السياحة - مفادها أن مجتمع الحدث Event Society مكان آمن وقادر على احترام حقوق الإنسان والالتزام بالقوانين والاتفاقيات الدولية، وكونه قادرًا على حماية وتأمين زواره من مختلف الجنسيات.

كما تجدر الإشارة - ختامًا – إلي دور الفعاليات في الترويج السياحي للمقومات والمعالم السياحية للدولة المستضيفة، بالاستفادة من حجم الحدث والاهتمام العالمي بموضوعه، أو بالاستفادة من الشخصيات العالمية المروجة لهذه الفعاليات، وهو ما حدث في زيارة نجم الكرة العالمي ميسي لمصر، حيث اتجهت أنظار محبيه ومتابعيه عبر قنوات التواصل الاجتماعي نحو مصر، وهو ذات الأمر المصاحب لحضور نجوم عالميين للأحداث الخاصة الكبري، على اختلاف نمطها ومجالها ونطاق إقامتها.


                                       دكتور محمود فوزى :استاذ الدعاية والاعلان بكلية الاعلام بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا