«الأقارب عقارب».. قصة قتل شاب بطريقة بشعة على يد «عمته وشركائها» في أسيوط

النبأ


لم يكن يعلم "عثمان" الذي لم يتجاوز عمره 18 عاما، أن شهادته في المحكمة ضد أبناء "عمته" قد تؤدي إلى قتله، انتقاما منه بعد أن تسببت شهادته في إعدام نجل الأخيرة وسجن آخر، بعد قيامهما بقتل خالتهما وإجباره على نقلهم بالتروسيكل الذي يمتلكه إلى منطقة جبلية بقرية عرب القداديح بمركز أبنوب للتخلص من جثتها.

وبعد اكتشاف أمرهما وحكم المحكمة بالإعدام على أحدهم والسجن المؤبد لآخر، قررت والدة المتهمين الاشتراك مع أحد أقاربها، والتخلص من نجل شقيقها، معتبرة أنه كان سببا في إعدام نجلها وسجن الآخر، وفكرا بأن تكون طريقة قتله هى «الشنق»، ولم يكونوا يتوقعوا كشف جريمتهم ومعاقبتهم بالسجن المؤبد لأحدهم، والسجن 10 سنوات للآخرين.

تعود وقائع القضية رقم «3408» لسنة 2019، جنايات مركز أبنوب، إلى أنه في يوم 25 مارس الماضي، حضرت الأم المتهمة وتدعى «سماح عباس عبد العزيز» 57 سنة، إلى منزل شقيقها والد المجني عليه، بعد صدور حكم الإعدام على نجلها والسجن المؤبد لآخر، وافتعلت مشادة كلامية مع والدة المجني عليه، لقيام نجلها بالشهادة في المحكمة على ابنيها وهددتهما بقتل نجلهما انتقاما لابنيها.

وعقب انصرافها، صعدت والدة المجني عليه، وفوجئت بأنه مشنوقا داخل غرفته، فهرعت إلى خارج الغرفة وسط صراخ هستيري لاستدعاء والده الذي حضر مسرعا إلى غرفة نجله ليجده مخنوقا بحبل، وقام الوالد بفك الحبل من رقبة نجله ولكن كان قد فارق الحياة.

توجه الأب لمركز الشرطة لتقديم بلاغ ضد شقيقته وأبنائها متهما إياهم بقتل نجله انتقاما منه لشهادته عليهم في واقعة قتل خالتهم والحكم على أحدهم بالإعدام وآخر بالسجن المؤبد.

وأسفرت تحريات المباحث، أن وراء ارتكاب الواقعة كلا من عبدالرسول عبد الحي أحمد، أحمد محمد نجاح، سماح عباس عبدالعزيز، حيث قام المتهمان الأول والثاني بقتل المجني عليه عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وذلك بأن بيتا النية وعقدا العزم على قتله وأعدا العدة لذلك الغرض وتربصا له، وفور علمهما بتواجده في غرفته تسللوا إلى غرفته وقاما بشل حركته حتى فارق الحياة، بتحريض من المتهمة الثالثة بعد أن اتفقت معهم على إحداثها مشاجرة مع زوجة شقيقها بمنزلها حتى يتمكنوا من الصعود لغرفة المجني عليه وتنفيذ جريمتهم.

واستدلت الدائرة الثالثة عشرة بمحكمة جنايات أسيوط من خلال أوراق القضية بمعاقبة المتهم الأول بالسجن المؤبد ومعاقبة المتهمين أحمد محمد نجاح وسماح عباس عبدالعزيز بالسجن 10 سنوات.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار سامح سعد طه وعضوية المستشارين محمد مختار الأحمداوى وعماد فؤاد بشاي وأمانة سر خميس محمود ومحمد العربي.