ads
ads

بعد جدل «السوشيال ميديا».. عضوان بـ«قيد الصحفيين» يتحدثان عن لجنة «تحت التمرين»

يونس وعبد الحفيظ - تعبيرية
يونس وعبد الحفيظ - تعبيرية
وائل العشرى - عرفة محمد أحمد
ads


شهدت الساعات القليلة الماضية، جدلًا على صفحات الزملاء الصحفيين بمواقع التواصل الاجتماعى، بسبب الحديث عن موعد لجنة القيد لــ«جدول تحت التمرين».


ونفى هشام يونس، عضو مجلس نقابة الصحفيين، وعضو لجنة القيد، تحديد موعد فتح الباب لجنة القيد «جدول تحت التمرين»، مضيفًا أن هذا الأمر لم يُطرح فى اجتماعات مجلس النقابة.


وأضاف «يونس» فى تصريحات خاصة لـ«النبأ»، أن فتح باب القيد لـ«جدول تحت التمرين» سيُحدد بعد حل مشكلة «تكويد الصحف»، وأنّ ما يتردد حاليًا بشأن موعد اللجنة مجرد «شائعات».


فى السياق عينه، قال محمد سعد عبد الحفيظ، عضو مجلس الصحفيين، عضو لجنة القيد، إن القانون حدد دورةً واحدةً سنويًا لعقد لجنة القيد لـ«جدول تحت التمرين».


وأضاف «عبد الحفيظ» فى تصريحات خاصة لـ«النبأ» أن آخر لجنة قيد لـ«جدول تحت التمرين» كانت فى فبراير الماضى، وبالتالى فإن اللجنة الجديدة ستكون العام المقبل.


ونفى «عبد الحفيظ» تحديد موعد لفتح باب القيد لـ«جدول تحت التمرين»، أو مناقشة الأمر في اجتماع مجلس النقابة حتى الآن.


وشكلت نقابة الصحفيين لجنة جديدة لإعادة فحص الصحف المتقدمة للتكويد.


ويرأس اللجنة جمال عبد الرحيم، وبعضوية: هشام يونس، حسين الزناتي، أيمن عبد المجيد، محمد سعد عبد الحفيظ.


وفى يناير الماضى، وافق مجلس نقابة الصحفيين برئاسة عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين فى ذلك الوقت، على تكويد «8» جرائد جديدة «مبدئيًا»، على أن يتم قبول الزملاء المعينين بهذه الصحف فى الدفعة الجديدة. 


وهذه الصحف هى: «البوصلة، البيان، الحدث الاقتصادي، أهل مصر، الكلمة، بلدنا اليوم، البورصجية، ميدل إيست».


و«التكويد» يعني اعتراف النقابة بالصحف الجديدة، وقبول الصحفيين بها ضمن دورات القيد التي تنظمها النقابة.


وفي وقت سابق، قال أيمن عبد المجيد، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إنّ اللجنة الخاصة بـ«تكويد الصحف» التي شُكلت، ستفحص جميع أوراق الجرائد التي تقدمت للحصول على «التكويد» والقيد بالنقابة.


وأضاف «عبد المجيد» فى تصريح خاص لـ«النبأ»، أنّ الفحص سيشمل أيضًا الـ«8» جرائد التى حصلت في وقتٍ سابقٍ على «التكويد المبدئي»، متابعًا: «سنطلب كل ملفات وأوراق الصحف التى تطلب التكويد، وكل الجرائد ستفحص بطريقةٍ متساويةٍ».


وأكد عضو «لجنة التكويد»، أنّ المعايير التى ستعتمد عليها اللجنة فى فحص الصحف ستشمل: ضمان الاستمرارية فى الصدور، «الجدية»، أن تكون هذه المؤسسات تمنح «أجورًا» ولديها التمويل اللازم، فضلًا عن بحث عقود المعينين والتأمين عليهم.


وختم: «نريد صحفًا حقيقية وليست بوابات خلفية لبيع العضويات».