ads
ads

أول تعليق من وزير التعليم على أزمة المدرسة السورية «المتطرفة» بـ6 أكتوبر

الدكتور طارق شوقي
الدكتور طارق شوقي
ads


أثارت مدرسة سورية، في مدينة 6 أكتوبر، حالة من الجدل الشديد، في ظل ما تداوله مشاركون على مواقع التواصل الاجتماعي، من أنها تلقن الطلاب أفكارا متطرفة، تهدد مستقبل النشء.


وفي أول تعليق من قبل وزارة التربية والتعليم، على هذه المعلومات، أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن هذه المدرسة لا تتبع الوزارة، وليس لها أدنى علاقة بها.


وأوضح الوزير، في منشور له على صفحته الشخصية بـ"فيسبوك"، أن الوزارة سعت للتحقق من الأمر، فور تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، وتبيّن أن المكان المشار إليه، ليس سوى مركز للدروس الخصوصية، وليس مدرسة، كما أنه لا يتبع الوزارة من قريب أو بعيد.


وشدد الوزير على أنه يجري حاليا اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، بالتعاون مع وزارتي التنمية المحلية، والداخلية، لإغلاق هذا المكان، لكونه يخالف قوانين الدولة المصرية.