ads
ads

أحمد عادل يكشف تفاصيل تطبيق منظومة طبية جديدة في «مصر للطيران» من خلال «سياف»

الطيار أحمد عادل_ أرشيفية
الطيار أحمد عادل_ أرشيفية
مي بدير
ads


وجه الطيار أحمد عادل، رئيس القابضة لمصر للطيران، رسالة إلى  العاملين بالشركة القابضة والشركات التابعة للرد على  الجدل المثار حول المنظومة الطبية الجديدة.

وقال "عادل"، في رسالته: "تابعنا باهتمام شديد حالة الجدل بين عدد من العاملين في الشركة القابضة لمصر للطيران وشركاتها التابعة وما أثير من تساؤلات علي صفحات التواصل الاجتماعي للعاملين بالشركة حول تطبيق المنظومة الطبية الجديدة من خلال شركة سياف التابعة لوزارة الطيران المدني وقد حرصنا على التواصل معكم لتوضيح بعض الحقائق في هذا الشأن عقب الانتهاء من عقد اجتماع مع زملائنا من قيادات شركة مصر للطيران للخدمات الطبية والدكتور رئيس شركة سياف ورئيس النقابة العامة لأعمال النقل الجوي؛ بهدف الرد على كافة التساؤلات والمخاوف التي أثيرت من جانبكم بمجرد الإعلان عن تطبيق المنظومة الطبية الجديدة للعاملين بقطاع الطيران المدني".


وأشار "عادل" إلى النتائج التي تحققت منذ تولي الفريق يونس المصري، وزير الطيران المدني، مسئولية القطاع وتحقيق أرباح للشركة الوطنية لأول مرة خلال العام المالي 2018/2019 لم تتحقق منذ عشر سنوات تقريباً بعد تكبد الشركة خسائر تراكمية بلغت 20 مليار جنيه.

وقال:" كما لمس الجميع توفير بيئة العمل المناسبة وتحفيز العنصر البشري في مختلف النواحي  ومن بينها توفير منظومة طبية متكاملة تليق بالعاملين واصحاب المعاشات الذين أفنوا حياتهم في خدمة القطاع  دون تحميلهم أي اعباء اضافية، بدأت بزيارات الفريق يونس المتعددة لمستشفى مصرللطيران  والاستماع لشكاوي  العاملين حول إهدار المال العام بعشرات الملايين في مقابل الحصول على خدمة طبية سيئة ووعود لهم بمحاربة أي سلبيات والتصدي لإهدار المال العام في هذا الشأن بل توجيهه للعمل لصالح العاملين وأسرهم".


وأكد "عادل"، في رسالته، عدم وجود نية مطلقا لبيع أو إغلاق مستشفى مصر للطيران أو المساس بحقوق العاملين بها أو المتعاملين معها، مشيراً إلى توجيهات الفريق يونس المصري وزير الطيران المدني، بالاستمرار في مشروعات التطوير بمستشفى مصر للطيران وزيادة السعة الاستيعابية لتقديم الخدمة الطبية للعاملين وأسرهم والعمل بأقصى جهد لتحسين مستوى خدماتها الطبية في مختلف التخصصات، مؤكداً توجيهات الوزير بدراسة مشروع إنشاء صرح طبي جديد تابع لمستشفى مصر للطيران".
  
 

ولفت إلى أحقية العاملين في الكشف عن رأيهم في أي موضوع بحرية كاملة وشفافية مطلقة مادام الهدف هو تحقيق الصالح العام للشركة الوطنية والعاملين فيها، موضحا أن لكل إنسان الحق في أن يشعر بالخوف عند الدخول في تجربة جديدة أو مشروع جديد خاصة إذا لم تتوافر المعلومات الكافية عنه وهو مانلتمسه للعاملين عند الإعلان عن تطبيق المنظومة الطبية الجديدة. 


وأكد أن تطبيق المنظومة الطبية الجديدة هو اختياري لمن يرغب من العاملين بمصرللطيران وشركاتها التابعة في الاستفادة من مزاياها ولايوجد إجبار مطلقا على الانضمام إليها، مع العلم أن شركة سياف تابعة لوزارة الطيران المدني وتعد الشركة القابضة لمصرللطيران أحد المساهمين في رأس مالها. 


وكشف عن توجيهات الفريق يونس المصري، بالتأكيد على أنه لاسقف لقيمة العلاج المسموح بها للعاملين حيث تتحمل شركة سياف 25 ألف جنيه ومايزيد عن ذلك تتحملها الشركة التابع لها العامل تلقائيا "وفقا لبنود الاتفاق المبرمة بين شركات مصرللطيران وشركة سياف". 
 

وقال "عادل"، إن الهدف من تطبيق المنظومة الطبية لشركة سياف هو تقديم أفضل خدمة طبية متكاملة للعاملين بقطاع الطيران دون تحقيق أي ربحية من خلال التعاقد مع 77 مستشفى، و19 صيدلية "490 فرعا"، و19 مركز علاج طبيعي، و 28 مراكز طبية متخصصة، و7 معامل تحاليل "620 فرعا" و 76 مركز أشعة، و21 مركز أسنان المعروفة جميعها  بتقديم أفضل الخدمات الطبية لعملائها ومن بينها استمرار الخدمة العلاجية المقدمة من مستشفى مصر للطيران للعاملين بمصر للطيران وأصحاب المعاشات، كما أنه مستهدف مع بداية عام 2020 الوصول في التعاقدات إلى 250 مستشفى و1000 فرع صيدلية بالقاهرة ومحافظات الجمهورية. 


وأشار لتطبيق المنظومة الطبية الجديدة للعاملين بالشركة القابضة لمصر للطيران والشركات التابعة لها على التوالي "لمن يرغب" اعتباراً  من 1 يناير 2020  علما بأن آخر موعد لملئ الاستمارات للانضمام في المنظومة الجديدة 15 ديسمبر 2019 وتم التأكيد على عدم وجود أي إجراءات روتينية أو موافقات مسبقة لتلقي الخدمة الطبية في المستشفيات والجهات المتعاقد معها بل تذليل كافة العقبات لضمان الحصول على خدمة متميزة وفي اسرع وقت ممكن وعلى أوسع نطاق بجمهورية مصر العربية لتلبية رغبات قاطني الأقاليم. 

وطالب "عادل" الجميع بأن يثقوا أن إدارة مصرللطيران والنقابة العامة لأعمال النقل الجوي لم ولن تتخلي مطلقا منذ إنشائها عن الدور المجتمعي تجاه العاملين في توفير الحياة الكريمة والخدمة الطبية المتميزة لهم ولأسرهم، دون أي قيود أو شروط  بل نابعة من العلاقة الوطيدة التي تربط العامل بشركته وانتماءه وحبه لها وحقه أن يكافئ على ذلك، مشيراً لصدق مصرللطيران خلال الثلاثة أشهر الماضية فقط استثنائيا على تحمل الشركة علاج لإسر العاملين بقيمة مليون وستئمائة ألف جنيه من منطلق حرص إدارة الشركة على الوقوف بجانب العاملين وأسرهم كما عهدنا منهم الوقوف بجانب شركتهم في المحن والشدائد.


وأكد حرص مصر للطيران على دعم صندوق علاج أسر العاملين والمعاشات وأسر المتوفين، خلال السنوات السابقة، بما قيمته من شهر إلى شهر ونصف سنوياً وذلك لمساعدة الصندوق على الوفاء بالتزاماته تجاه أسر العاملين في مواجهة النفقات المرتفعة للخدمات العلاجية، حيث تم اعتماد دعم  صندوق علاج أسر العاملين العام الحالي بمواففة مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران بشهر ونصف من المرتب الأساسى للعاملين بما قيمته 39 مليون جنيه تقريباً.


كما يتم اعتماد ما قيمته تقريباً 3.5 مليون جنيه كإعانات إضافية تصرف للعاملين لمواجهة ما يتبقى من تكاليف علاج  بعد استيفاء نسبة مساهمة صندوق أسر العاملين.


وختم رئيس القابضة للطيران، قائلاً: "ندعوكم لعدم الانسياق وراء الشائعات أو المعلومات المغلوطة في أي موضوع يتعلق بالشركة الوطنية ومستقبل أبنائها وعانينا من ذلك كثيرا في الفترة الماضية وتحملنا تبعاته وأن يتم تقييم نجاح العمل من عدمه بعد تجبرته وتأكدوا من حرص معالي وزير الطيران المدني على اتخاذ كافة القرارات التي تهدف لمصلحة العاملين وأسرهم وأهلنا الكرام من أصحاب المعاشات".