ads
ads

قرار مفاجئ من النيابة العامة في قضية مفتل فكهانى على يد شقيقه بالمرج

أرشيفية
أرشيفية
محمد طلعت


قررت نيابة المرج، استدعاء ضابط الشرطة،ـ الذي أجرى التحريات في قضية مقتل فكهاني، على يد شقيقه، بسبب قيامه بإنفاق أمواله على المخدرات، وذلك للمناقشة في التحريات. 

وتعود تفاصيل الواقعة لتلقي اللواء نبيل سليم، مدير مباحث العاصمة، إخطارا من مستشفى جراحات اليوم الواحد، بقسم شرطة المرج، مفاده استقبالها "خالد.ع"، 29 سنة، فكهاني، جثة هامدة، بصحبة كل من شقيقة "كريم.ع"، 21 سنة، فكهاني، وصديقه "ماضي.أ.أ"، 25 سنة، فكهاني.
 
واقرر الشقيق، فى محضر المباحث بالمستشفى، بأنه حال وجوده بأحد المقاهي بمنطقة سكنه، ورد إليه اتصال هاتفي من المتوفى، يفد بتعرضه لحالة إعياء، وعند وصوله عثر عليه فاقدًا للوعي، فاستعان بالثاني، لنقله للمستشفى، إلا أنه توفي عقب وصوله.

وأضاف أن شقيقه المتوفى، يتعاطى المواد المخدرة، وقدم 2 شريط دوائي من عقاري " كالم نايت"، و"كلوزابكس" المخدرين، وأفاد بقيامه بتعاطي تلك الأقراص الدوائية، مما نتج عنه وفاته.

وبإجراء المناظرة للجثة، وتوقيع كشف الطب الشرعى عليها، تبين وجود آثار عنف حول الرقبة، ووجود سحجات بمنطقة الرقبة، وأن الوفاة ليست نتيجة تعاطي الأقراص المخدرة.

بإجراء التحريات وجمع المعلومات وفحص الكاميرات بالمنطقة محل الواقعة، لم يستدل على صحة ما جاء بأقوال شقيق المجني عليه، وتبين وجوده بصحبة المتوفى بمسكنهما في وقت معاصر لحدوث الواقعة. 

وبمواجهته بالتحريات وتضييق الخناق عليه، عدل عن أقواله وأقر بأنه نظرًا لكون شقيقه المتوفى، يتعاطى المواد المخدرة، وسابق قيامه بالاستيلاء على مبالغ مالية خاصة بتجارتهما، لشراء وتعاطي المواد المخدرة، حدثت بينهما مشادة كلامية حال معاتبته له، لإنفاقه ببذخ على شراء الأقراص المخدرة تطورت إلى مشاجرة قام على أثرها بخنق شقيقه بيده، حتى فارق الحياة، وعقب ذلك استعان بصديقه سالف الذكر عقب اختلاقه للواقعة ونقل المتوفى للمستشفى بدعوى محاولة إسعافه، وأضاف بعدم علم الثانى لها.

وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.