ads
ads

مقتل القائد الأعلى للقاعدة في غارة أمريكية

عاصم عمر
عاصم عمر


لقى قائد بارز بتنظيم القاعدة مصرعة في غارة أمريكية أفغانية مشتركة على مخبأ لطالبان في مدينة هلمند أدى إلى مقتل 40 مدنياً.

ولقى المصري عاصم عمر إلى جانب ستة من زملائه في هجوم جوي على مدينة هلمند.

وعمر هو قائد العمليات في جنوب آسيا ويعد الساعد الأيمن لزعيم القاعدة أيمن الظواهري.

وإلى جانب عاصم عمر قُتل 22 من مقاتلي طالبان في الغارة.

تم اعتقال 14 شخصًا آخرين ، من بينهم خمسة باكستانيين وواحد من بنغلاديش.

على الرغم من العملية التي أسقطت العديد من كبار أعضاء تنظيم القاعدة ، فإن 40 شخصًا على الأقل حضروا حفل زفاف قريب قُتلوا عن غير قصد.

وقال عبد المجيد أخوند نائب عضو مجلس محافظة هلمند في ذلك الوقت إن معظم الذين ماتوا كانوا من النساء والأطفال.

وكشف أن 12 مدنياً آخرين أصيبوا في الغارات الجوية وكان لا بد من نقلهم إلى المستشفيات القريبة.

وحسب رويترز، قال مسؤولون أفغان إن منزلاً تستخدمه طالبان لتدريب المفجرين الانتحاريين يقع بجوار منزل العروس الذي تعرض لإطلاق النار.

تعد حركة طالبان في أقوى حالاتها منذ الإطاحة بها في عام 2001 وتسيطر على أكثر من نصف البلاد، حيث تشن هجمات مميتة شبه يومية في جميع أنحاء أفغانستان.