ads
ads

«نبوءة العرّافة».. القصة الحقيقية لبداية أسماء العائلة الملكية بحرف «الفاء»

النبأ
دسوقى البغدادي
ads


هذه قصة غريبة تتعجب عند قراءتها، رواها أحد بائعي الكتب القديمة بـ«العطارين» عن والده الذي كان يعمل في حدائق المنتزه، فيقول: إن الملك فؤاد الأول لمح ذات يوم إحدى السيدات ترتدى ملابس غريبة تمشي بجوار سور قصر المنتزه، فأمر باستدعائها، فتنبأت له بمستقبل حافل وملك مزدهر، إلا أنها طلبت منه أن يحافظ على أول حرف في اسمه (حرف الفاء) وأن تبدأ به أسماء أولاده وزوجات أولاده الذكور وذريتهم من بعده، فأمر الملك باستخدام حرف الفاء لتزيين أجزاء مختلفة من القصور الملكية وأعلى البوابات وأطلق أسماءً تبدأ بذلك الحرف على جميع أولاده (فاروق - فوزية - فائزة - فائقة - فتحية).


وتابع الملك فاروق الأول - من بعد أبيه - استخدام حرف الفاء في تسمية زوجته صافيناز يوسف ذو الفقار فأطلق عليها كما يقول فاروق الأول نفسه - اسم الحب الذي اخترته لها - فريدة، وأطلق على بناته أسماءً تبدأ بنفس الحرف (فريال - فوزية - فادية)، ولكنه عندما تزوج ناريمان لم يتبع نفس التقليد وعلى الرغم من أنه أنجب منها ولى عهده الأمير فؤاد "الأمير أحمد فؤاد" إلا أن نهاية ملكه أتت سريعة ليغادر المملكة المصرية إلى المنفى إيطاليا مع ابنه الملك أحمد فؤاد الثاني ثم لا يلبث أن يشاهد بأم عينه سقوط حكم أسرة محمد على بعد سيطرة تامة لتلك الأسرة العريقة على حكم البلاد لفترة دامت ما يقارب الـ150 عاما.