ads
ads

بالأسماء والأرقام.. الملفات السوداء لـ«النجوم» في مصلحة الضرائب

النبأ
إسلام الليثي



التهرب الضريبي جريمة «شرف» يعاقب عليها القانون الجنائي المصري وتكلف خزينة الدولة أموالا ضخمة سنويًا، خاصة وأنها تمثل نسبة كبيرة تتراوح من 60% إلى 70% من إيرادات الدولة.



واتهم خلال الشهور القليلة الماضية عدد كبير من الفنانين بالتهرب الضريبي، فمنهم من تعمد إخفاء نشاطاته الفنية سواء الغناء أو التمثيل عن مصلحة الضرائب، والبعض الآخر لم يقم بدفع المستحقات المطلوبة منه.




ولكن في نهاية المطاف يضطر الهاربون من الدفع إلى التسوية والتصالح خاصة وأن مصر تتمتع بخبرة واسعة في مكافحة التهرب الضريبي، ويعد النظام الضريبي من أكفء النظم الضريبية دوليًا.



وهو ما دفع «النبأ» إلى فتح الملف المسكوت عنه، وهو تهرب بعض نجوم الفن من دفع الضرائب والكواليس الخفية وراء جرجرة الـ«سوبر ستارز» للمحاكم ونيابة التهرب الضريبي.



وكذا تسليط الضوء على طرق وألاعيب التهرب من الضرائب، فهناك مكاتب محاسبة تستطيع فعل ذلك بمهارة شديدة.

 

برنس السينما

 

فوجئ الفنان الراحل فاروق الفيشاوي، قبل وفاته بأيام قليلة بصدور قرار من نيابة التهرب الضريبي، برئاسة المستشار وائل نجم، المحامي العام الأول، بضبطه وإحضاره لعدم سداد مبلغ «160» ألف جنيه باقي مستحقات من أصل مبلغ «380» ألف جنيه.



وكشفت تحقيقات النيابة، أن محمد فاروق فهيم الفيشاوي شارك في مسلسلات (أولاد الحلال، وعفريت القرش، وقاتل بلا أجر، وحياة شمس الأنصاري)، وكذا الدعاية لإحدى شركات الاتصالات، وكانت حصيلة تلك الأعمال قد بلغت ثلاثة ملايين و880 ألف جنيه، وتم احتساب قيمة الضرائب بمبلغ 380 ألف جنيه، ولم يسدد «الفيشاوي» المبلغ بأكمله.



وعلمت «النبأ» أن نيابة التهرب الضريبي أرسلت «4» إعلانات إلى منزل الفنان الراحل لاستدعائه والتحقيق معه لكنه لم يتسلمهم ولم يحضر لظروفه المرضية في هذا الوقت فتم إصدار القرار بسرعة ضبطه وإحضاره.

 


وتوجه «برنس السينما» - كما يُلقب بالوسط الفني - عقب ذلك إلى نيابة التهرب الضريبي، وقام بتسديد كافة المستحقات المطلوبة منه ليتم حفظ التحقيقات في القضية قبل وفاته بأيام قليلة داخل أحد المستشفيات الخاصة بالدقي بعد صراع مرير مع مرض السرطان.

 


الفيشاوي برنس السيما
الفيشاوي برنس السيما


بوسي


كما تواجه المطربة الشعبية ياسمين محمد شعبان الشهيرة بـ«بوسي» تهمة التهرب من سداد مبلغ مليون و«827» ألف جنيه لمصلحة الضرائب.

وصدر بحقها حكم بالحبس لمدة عامين مع دفع كفالة «50» ألف جنيه وتغريمها مبلغا يعادل الضريبة المستحقة الدفع، وقامت «بوسي» بالاستئناف على الحكم موضحة أنها قامت بالتصالح مع وزارة المالية وقامت بسداد كافة المبالغ المستحقة عليها.

 

وكشفت أوراق القضية عدم وجود أو تقديم أي أوراق رسمية إلى المحكمة تُثبت هذا التصالح، لذا قررت المحكمة تأجيل نظر القضية لجلسة «30» سبتمبر الجاري؛ لتقديم ما يفيد السداد والتصالح مع مصلحة الضرائب.

بوسي داخل محكمة التهرب
بوسي داخل محكمة التهرب الضريبي



تامر عاشور

كما حددت محكمة جنح التهرب الضريبي المنعقدة بالتجمع الخامس، نفس الجلسة من شهر سبتمبر الجاري لنظر قضية المطرب تامر عاشور والتي قد صدر فيها حكم غيابى بالحبس عام وكفالة عشرة آلاف جنيه لاتهامه بالتهرب من دفع مبلغ قُدر بـ«183» ألف جنيه في الفترة من عام 2011 إلى 2014.

 

ووجهت له نيابة التهرب الضريبي تهمة إخفاء إدارة وأرباح التعامل مع شركة «أرت استديو» والشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي، وشركة روتانا للتوزيع الفني.

 

وقال المستشار سامح المنياوي، محامي تامر عاشور، إن موكله سدد كافة الضرائب المستحقة عليه منذ أكثر من عام، فضلًا عن دفع جميع الغرامات وكل ما عليه لتؤجل المحكمة نظر القضية لتقديم ما يفيد سداده الضرائب وتصالحه مع وزارة المالية.

تامر عاشور
تامر عاشور


حسن الرداد

 

وكشفت تحريات الإدارة المركزية لمكافحة التهرب الضريبي، إلى قيام الفنان حسن الرداد بإخفاء جانب من إيراداته دون إثباتها في إقراراته الضريبية خلال أربع سنوات وتخطت جملة الأرباح التي لم يذكرها مبلغ الـ«6» ملايين جنيه.

وقدرت الضرائب المستحقة الدفع حوالي مليون و«199» ألف جنيه لكن «الرداد» رفض دفعها وبتحريك دعوى قضائية ضده قام بالتصالح مع الهيئة ودفع الأموال مع تغريمه مبلغًا مماثلًا كتعويض بقيمة إجمالية «2» مليون و«400» ألف جنيه.

حسن الرداد
حسن الرداد


داليا البحيري

 

وواجهت الفنانة داليا البحيري تهمة إخفاء إيراداتها الحقيقة عن مصلحة الضرائب والذي ترتب عليه إحالة ملفها بالكامل إلى محكمة جنح التهرب الضريبي، برئاسة المستشار كمال مسعود، وعضوية المستشارين عبد الرحيم الخطاري، ومصطفى عفيفي، بأمانة سر محمد صبحي، والتي قضت بمعاقبتها بالحبس لمدة عامين.

وكشفت التحقيقات إخفاءها 4 ملايين و545 ألف جنيه من صافي ربحها عن نشاطها الفني خلال الفترة ما بين عامي 2007 و2013.

وقامت «البحيري» بالمعارضة على الحكم، وقدمت أوراقا تفيد قيامها بالتصالح مع المصلحة وتسديد كافة الضرائب والغرامات المقررة، لتقضي المحكمة بانقضاء الدعوى القضائية بالتصالح.

 

وقدرت الإدارة العامة لمكافحة التهرب الضريبي قيمة الضريبة عن الأرباح التي أخفتها «داليا» عند تقديم إقراراتها السنوية بنحو 927 ألف و100 جنيه، بينما بلغت التعويضات عن الضرائب المتهرب عنها نحو 879 ألف و100 جنيه، وسددت مليونا و869 ألف جنيه للتصالح.

 

وحصلت «النبأ» على أوراق رسمية من القضية قررت فيها داليا البحيري أنها لم تتهرب إطلاقًا من الضرائب، مشيرة إلى أن المحاسب القانوني الذي كانت تتعامل معه خان الأمانة، ولم يقم بعمله بشكل جيد وهو من ورطها في ذلك الأمر.

داليا البحيري
داليا البحيري



الأسطورة

 

وأخفى الفنان محمد رمضان في إقراراته الضريبية من عام 2013 حتى عام  2016 إيرادات بنحو «29» مليون جنيه حصل عليها بشيكات من شركة «الصباح» وقناة «النهار».

 

وقام «الأسطورة» بسداد مبلغ «6» ملايين جنيه قيمة الضرائب والتعويض عن فترة التأخير، لتحفظ أوراق القضية بقرار من نيابة التهرب الضريبي.

ليلتزم عقب ذلك بسداد ضرائبه بشكل فوري، حيث سدد مبلغ «500» ألف جنيه ضريبة ملاهي عن حفله الذي أقيم في شهر مارس الماضي بقاعة المنارة بالقاهرة الجديدة، كما سدّد نحو 440 ألف جنيه، ضريبة ملاهي عن حفله الذي أقيم الأيام القليلة الماضية بالساحل الشمالي.

محمد رمضان
محمد رمضان

روبي

 

واتهمت المطربة روبي مرتبين في قضايا تهرب ضريبي حيث كشفت الإدارة العام لمكافحة التهرب الضريبي أن الفنانة لا يوجد لها ملف ضريبي من الأساس وإنها تخفي نشاطها بالكامل في الغناء والتمثيل عن المصلحة.

تم تشكيل لجنة للتحقيق في الضرائب المستحقة وسددت 25 ألف جنيه ضرائب مستحقة عليها في الفترة من 2001 إلى 2004. 

وأعيد اتهامها بالتهرب الضريبي في عام 2011 بمبلغ بلغ حوالي 200 ألف جنيه عن فيلم «الوعد» وقضت المحكمة وقتها بحبسها لمدة عام مع الشغل ودفع كفالة تقدر بـ«1000» جنيه، ولكن الفنانة سرعان ما أنهت الأزمة، وقامت بسداد المبلغ المستحق للمصلحة.

روبي أمام محكمة التهرب
روبي أمام محكمة التهرب الضريبي بالحجاب

سعد الصغير

 

كما عاقبت محكمة جنح التهرب الضريبي، المطرب الشعبي سعد الصغير بالحبس لمدة عام مع إيقاف التنفيذ وتغريمه ما يعادل الضريبة بقيمة مليون و«257» ألف جنيه، بالإضافة للتعويض بمبلغ يماثل الضريبة وكفالة «5» آلاف جنيه؛ لاتهامه بالتهرب من الضريبة على الدخل لمهنة الغناء والتمثيل.

 

وكشفت التحقيقات قيام «سعد» بإخفاء إرادات عمله في الفترة من عام 2007 إلى عام 2015 مع كل من (قناة القاهرة والناس، Mbc، سيجما للإعلام، النهار، وشركة السبكي للإنتاج الفني) بالإضافة إلى إيرادات عدد من الحفلات الغنائية التي أحياها بفنادق كبرى.

 

ورد سعد الصغير على الاتهامات التي وجهت له بأنه لا يعلم شيئا عنها مؤكدًا أنه فوض أحد الأشخاص المقربين له ليسدد الضرائب عنه لكنه اختفى بالأموال.

سعد الصغير داخل قاعة
سعد الصغير داخل قاعة المحكمة

فيفي عبده

 

وفي مارس عام 2018 أحيلت الفنانة فيفي عبده إلى نيابة الأموال العامة بتهمة إخفاء نشاطها الفني وعدم تسجيل إيرادات أعمالها الفنية في إقراراتها السنوية بهدف التهرب من دفع الضرائب وهو ما ثبتت صحته من خلال مراجعة السجلات الحكومية، ولكن سرعان ما قامت بتسوية الأمر والتصالح مع مصلحة الضرائب.

فيفي عبده
فيفي عبده

حميد الشاعري

 

وفي مارس 2013، حركت دعوى قضائية ضد الفنان حميد الشاعري لتهربه من سداد مبلغ «600» ألف جنيه مستحقات ضريبية نظير اشتراكه في بعض الأعمال الفنية مع نجوم آخرين في الفترة ما بين عامي 1990 و2003، وبعد إجراء التحريات اللازمة وفحص الأوراق تبين أن المبلغ المستحق 10% من المطلوب سداده ليقوم «الشاعري» بالتصالح مع مصلحة الضرائب وتسديد المبالغ المستحقة.

حميد الشاعري
حميد الشاعري

مُخلة بالشرف


من جانبه يقول الدكتور محسن الجيار، مدير إدارة فحص قضايا التهرب بمصلحة الضرائب، إن التهرب الضريبي يعد تهمة مخلة بالشرف والأمانة وتعرض صاحبها لخطر الغرامة والعقوبة.

وأوضح أن أي مواطن سواء فنان أو غيره يقدم إقرارًا حال دفع الضريبة على الخاصة به كل شهرين، وحال تأخره في التقديم شهرين آخرين يتم قبول إقراره لكن يتم توقيع غرامة مالية عليه تتراوح ما بين «500» و«5» آلاف جنيه.

وأضاف «الجيار» أنّه حال تجاوز المواطن عن دفع الضريبة لمدة 4 أشهر يتم تصنيفه ضمن مرحلة التهرب الضريبي، الذي يتضمن وفقا للوائح 19 حالة.

وعن عقوبة التهرب الضريبي، قال إنّ العقوبة تتمثل في غرامة تتراوح بين «5» آلاف و«50» ألف جنيه، أو السجن من «3» لـ«5»  سنوات، أو العقوبتين، بخلاف دفع الضريبة الأصلية، وفي حالة التصالح يدفع الضريبة والضريبة الإضافية، ويتم تعويضه بما يعادل نصف الضريبة، مؤكدًا أن تنفيذ حكم التهرب الضريبي يقع وفقًا لتقدير القاضي.


وأشار إلى أن العقوبة في حالات التهرب الضريبي بقانون الضريبة على القيمة المضافة، متنوعة ومختلفة على سبيل الحصر والتحديد، تصل إلى ما يقرب 19 حالة، منوهًا إلى ضرورة قيام المتهرب بدفع الضريبة الأصلية، والضريبة الإضافية وضريبة الجدول المرتبطة بتهربه الضريبي بجانب الغرامة المفروضة أو العقوبة.

وكشف الدكتور محسن الجيار، مدير إدارة فحص قضايا التهرب بمصلحة الضرائب، العديد من التفاصيل حول ميكنة الإجراءات الضريبية قائلًا: «وزارة المالية تبنت خطة تطوير من 5 محاور، بينها ميكنة مصلحة الضرائب»، مشيرًا إلى أن إقرارات الضريبة على القيمة المضافة تقدم إلكترونيًا.

ولفت إلى أن ميكنة الإجراءات الضريبية توفر الوقت والتكلفة للممولين، وأشار إلى أنه تم افتتاح مركز الاتصالات المتكامل؛ لتسهيل الإجراءات الضريبية على الممولين، والرد على شكاوى المواطنين.

وقال محسن الجيار، أن الضرائب تعد ركيزة أساسية في برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي وأن مصلحة الضرائب تنفذ خطة طموحة لوزارة المالية لتوسيع قاعدة الممولين من خلال ميكنة المصلحة وتقديم الإقرارات الضريبية.

وتابع مدير إدارة فحص التهرب بمصلحة الضرائب، أن الإقرارات الإلكترونية تسهم في التيسير على الممولين وتوفر الوقت والمجهود والتكلفة لهم، بجانب السداد الإلكتروني للضريبة عن طريق البنك أو من خلال التحويلات عبر حسابات العملاء بالبنوك.

الدكتور محسن الجيار
الدكتور محسن الجيار


ألاعيب المتهربين


وتتعدد حالات التهرب الضريبي خاصة عند «أهل الفن» فمن خلال فحص العديد من أوراق وملفات الـ«سوبر ستارز» تبين أن المخالفات جاءت أبرزها بتقديم أوراق أو مستندات غير صحيحة للجنة الحصر والتقدير أو للجنة الطعن أو إبداء بيانات على غير الواقع أو الحقيقة عند الحضور للمناقشة أمام هذه اللجان بقصد التأثير على قراراتها، والامتناع عن تقديم أي تصريح بأرباح، أو بتقديم تصريح ناقص أو كاذب، أو إعداد سجلات وقيود مزيفة.


وكذلك تقديم مستندات غير صحيحة بقصد الاستفادة بالإعفاء من الضريبة بدون وجه حق، والامتناع عن تقديم الإقرار بزوال سبب الإعفاء من الضريبة، وكذا محاولة إخفاء بعض الإيرادات التي يظن أصحابها أنها بعيدة عن أعين مصلحة الضرائب، بالإضافة إلى قيام بعض النجوم في بداية حياتهم بإخفاء نشاطهم الفني كليًا عن مصلحة الضرائب وعدم وجود أي ملفات لهم كما حدث مع المطربة روبي عام 2001.