ads
ads

الإخوان وسياسة الأرض المحروقة ‬‬

هبة مصطفى
هبة مصطفى
هبة مصطفى
ads


سياسة الأرض المحروقة سياسة قديمة، تم انتهاجها في كثير من الحروب وفي الغالب تنجح في القضاء على العدو ولكن دائمًا تخرب الحياة المدنية مخلفة دمارًا هائلًا وانتهاكات بشعة ضد حقوق الإنسان.

وقد حظر استخدامها في اتفاقية جنيف عام 1977 م، وتُستخدم الآن سياسة الأرض المحروقة بأسلوب أكثر إجرامًا وباتجاه مدني  مغلف  بأقنعة متعددة طبقا للساحة المراد اختراقها فهي سياسة غير اخلاقية وتهدد الحياة الآمنة بمفهومها الشمولي من الأفراد إلى منظومة العمل بأشكالها المتعددة سواء حكومية أو أعمال.. إلخ  إلى الدولة ذاتها  نعم .فهي دائما من وجهة نظري طرفين يجمعهما أهداف متناقضة  عدائية كل منها يحول تحقيق مراد الآخر  ويعقبها سلوك عدائي تخربي من أحد الطرفين  لضمان عدم استفادة الجانب الاخر حتي لو تتطرق الأمر إلى تحطيم الهدف محل النزاع لعدم  الإستفادة المادية او المعنوية للخصم حتي بالدمار المادي والمعنوي لأحدهما.

فهي  نوع من الحروب التي حرمتها أي شريعة سماوية وحالت تطبيقها القوانين الإنسانية بل جرمتها ، الإ إنها تتزعم الصدارة في القانون الاخواني الي الان فهي درعهم لإختراق الساحة السياسية  من خلال إرباك مؤسسات الدولة و التيارات والقوى السياسية وإجبارها على الاستسلام لتفادي الخسائر المدنية والبشرية وللاسف تصدر ت بها القوي الإرهابية الاخوانية المشهد السياسي إلى أن انقشع الظلام الماسوني في ‪٣٠‬ ‪يونيو‬ ولم تترك الجماعة السرطانية درعها.

حتى حينه  ولكن تم استخدامه بطرق مختلفة لهدم المؤسسات الحيوية للدولة واللطمة الكبري الإتحاد الخفي بين الخلايا السرطانية المؤجرة المتأسلمة  وبين عبيد السلطة والمال. ويهون أمام  ذلك كل عزيز وغال وبالرغم من القبضة الحديدية للقيادة السياسة كما نري اليوم إلا انني أخشي عليها من المصير الاسود من (تمام ٦٧) والتشريع  الاداري المهجن حسب الغرض وصاحب الغرض والذي أري ثماره في  تنفيذ بعض أوامر القيادة السياسية لكن بآليات مختلفة وبأفراد بعيدة كل البعد عن الأهداف السامية لقيادتنا السياسية وبصفة خاصة في الجهاز الاداري للدولة والتنمية البشرية والتعينات وتولي بعض المراكز القيادية  للحثالة وتهميش الكفاءات والضغوط عليها بأقذر الأساليب لتعين اهل الثقة وأهل الهوي وما أدراك ما أهل الهوي !و بصرف النظر علي مصلحة المنظومة المهم المال والمنح والصحبة الطيبة ....وكله تمام .....لا ياسيدي ....:لا ...ليس تمام .

وظهر أثارها البالغ من خلال أساليب الكر والفر فامتد الدرع ليجر الناس إلى الكوارث ويغرقهم في بحور الدماء و نشر الفتن والشائعات المغلوطة لنزع أمنها واستقرارها بل يمتد الأمر إلي التحالف مع المنظمات العالمية الممولة من الدول الصهيونية والعروبوصهيونية ضد وطنه لتصدير الأفكار الملوثه وفقد الهوية .فنجد فاسدون  ضد الفساد، وأغبياء ضد الجهل، ومنحرفون ضد الرذيلة؛ تلك معالم المشهد لخونة الوطن والذي لاينجح الا علي ارض محروقه وكلمة من مواطنة بسيطة معتدلة لكل ثائر دفعة خائن.

الثائر الحق هو من يثور لهدم الفساد، ثم يهدأ لبناء الأمجاد التي لا تجني ثمارها في يوم وليلة ولوطن تجرع مرارة الفساد والمحسوبية وغيرها من صور الفساد  المختلفة سنوات عديدة  في شتي الميادين وعلي كافة المستويات ومازال يواجه الكثير من التحديات.

الثورات انتهت بحمد الله ونهضت الدولة مرة اخري بإرادة شعب وصدق نية قائدها ولن نكون دمية لأصحاب المصالح التي تسعي  لاستمرار  الهدم وإزالة الاخضر واليابس ....فتوحد الشعب المصري مع قائده في عبارة حفرت بجهد سنين وصبر "من يقرب منها ح نشيله من وش الدنيا " ونحن قادرون ولن نسمح بحرق ارضنا لتنمو بذور شيطانية في أرض الكنانة مصر العظيمة