ads

جثة غارقة في «بحر مويس».. غموض حول وفاة عامل بـ«التربية والتعليم» في الشرقية

جثة - أرشيفية
جثة - أرشيفية


شهدت المنطقة المجاورة لكوبري عرابي بدائرة قسم ثانٍ الزقازيق، حالة من الذعر والفزع، عقب العثور على جثة عامل بمديرية التربية والتعليم بالشرقية، في مياه بحر مويس.


تلقى اللواء عاطف مهران، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من العميد عمرو رءوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد ورود بلاغًا من شرطة النجدة بوجود غريق بمياه بحر مويس بدائرة قسم ثانٍ الزقازيق.


على الفور انتقل قوات الإنقاذ برئاسة العميد محمد العادلي، مدير الحماية المدنية بالشرقية، وتم انتشال الجثة وتبين أنها لشخص يدعى «رمضان. ح.  أ» 44 سنة، عامل خدمات معاونة بمديرية التربية والتعليم، ومقيم شيبة والنكارية.


بإجراء التحريات اللازمة، بمعرفة المقدم أشرف ضيف، رئيس مباحث قسم ثانٍ الزقازيق، تبين قيام العامل بالتخلص من حياته بإلقاء نفسه في مياه بحر مويس؛ لوجود خلافات زوجية، وبالتقابل مع أسرته أكدت وجود خلافات عديدة مع زوجته.


وبالعرض على المستشار إسلام الحديدي، مدير نيابة ثانٍ الزقازيق، وبإشراف المستشار محمد القاضي، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، أمر بتشريح الجثة؛ لبيان سبب الوفاة وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة.