ads
ads

السعودية تحصل على الرسومات المعمارية الأولى لتوسعة المسجد النبوي

المسجد النبوي
المسجد النبوي
ads


كنز نادر يحمل معاني روحانية خاصة، إلى جانب القيمة التاريخية والثقافية، استطاعت المملكة العربية السعودية التوصل إليه، حيث حصلت وزارة الثقافة السعودية على الرسومات المعمارية والصور الفوتوغرافية للتوسعة السعودية الأولى للمسجد النبوي للمعماري المصري المهندس فهمي مؤمن الذي كلف بعمل التصميمات المعمارية للمشروع الكبير، وسلمت الوزارة الرسومات المعمارية والصور الفوتوغرافية للمسجد النبوي لمكتبة الملك فهد الوطنية في الرياض.

وتضم المجموعة 271 من الرسومات الهندسية والتصميمات لكل تفاصيل البناء في الحرم النبوي، وصوراً فوتوغرافية تؤرخ لعمليات التوسعة السعودية الأولى في بدايات خمسينيات القرن الماضي.

وتحمل المجموعة أهمية تاريخية كونها تعكس التصورات الأولية لتوسعة المملكة العربية السعودية الأولى للمسجد النبوي، كما تعطي دلالة واضحة على ما توليه القيادة السعودية من اهتمام بالحرمين الشريفين اللذين شهدا أعمال تطوير وبناء غير مسبوقة طيلة الـ 89 عاماً الماضية.

وتعود التوسعة الأولى للمسجد النبوي إلى عهد الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، إذ أعلن عزمه على تنفيذ مشروع توسعة المسجد النبوي وتوفي -رحمه الله- قبل أن ينتهي المشروع، ليكمله من بعده الملك الراحل سعود بن عبدالعزيز آل سعود –رحمه الله.

وساهمت التوسعة في زيادة مساحة المسجد إلى 3 أضعاف، كما أضيفت أجنحة جديدة إلى جهتي الشرق والغرب.