ads
ads

أشرف صبحي : سلسلة أندية "النادي" تهدف لخدمة الشريحة المتوسطة.. ودينا هلال: الأرقام أثبتت حاجة المصريين الى أندية متطورة

النبأ
ads




أكد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، أن الوزارة تستهدف الارتقاء بجودة حياة الشباب المصري والأسرة المصرية وتطوير نمط حياتهم الرياضية والصحية من خلال محاور التنمية الشاملة الشبابية والرياضية، لافتا إلى أن الوزارة تعمل على تطوير البنية التحتية للمنشآت الرياضية من خلال إنشاء المدن الرياضية، والتي تشهد توسعا وتطورا على مستوى يتناسب مع المواصفات العالمية المتبعة في هذا الشأن.
جاء ذلك خلال إعلان الوزير عن إفتتاح الفرع الأول  لسلسلة أندية ‘’النادي” بمدينة السادس من أكتوبر، وذلك بحضور اللواء فوزي عطية رئيس مجلس الأمناء وأعضاء المجلس والمستشارة التسويقية دينا هلال الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لشركة All Communications  الشريك التسويقى لأندية "النادي" وعدد كبير من مسئولي ورجال أعمال مدينة 6 أكتوبر.
شدد الوزير على أن سلسلة أندية "النادي" تهدف لخدمة الشريحة الواسعة من المصريين في مختلف أنحاء الجمهورية رياضيا وإجتماعيا بشكل راقي يجذب شرائح الطبقة الوسطى التي لا تستطيع الإشتراك في الأندية العريقة ذات الرسوم الباهظة. مضيفا أن هدف الوزارة تقديم نموذج مختلف للأندية الرياضية بالتعاون مع القطاع الخاص بهدف تحقيق الأرباح والمحافظة على الإستمرارية مشيرا إلى أن الفرع الرئيسي لنادي "النادي" بمدينة السادس من أكتوبر يقدم مختلف الألعاب الرياضية لكافة الأسر المصرية بمختلف أعمارها.
ولفت إلى أن الفرع الرئيسي يخدم قطاع عريض من ساكني مدينة السادس من أكتوبر التى يبلغ عدد سكانها ما يقارب من 2 مليون نسمة وتحتاج إلى مزيد من الأندية الرياضية لكي تستوعب السكان بمختلف أحوالهم الإجتماعية والمادية في ظل زيادة الوحدات السكنية في المدينة سواء من جانب الحكومة أو المستثمرين، حيث من المتوقع أن يصل عدد سكان المدينة إلى 7 ملايين نسمة خلال 5 سنوات.
وقال الوزير إن النادي يقدم العديد من الخدمات منها أكبر مجمع لصالات الاسكواش، ٢ ملعب خماسي، حمام سباحة أوليمبي، إضافة إلى منطقة أطفال وقاعة احتفالات تسع ٥٠٠ شخص فضلا عن ملاعب وصالات لأغلب الرياضات الجماعية والفردية مثل كرة القدم والسلة واليد والطائرة والسباحة وهناك أيضا مضمار للجري وسباق الدراجات.
وكشف أن مباني "النادي" مقامة على أحدث الطرز المعمارية وعلى إجمالي مساحة 79,900 متر، بحيث تقدم خدمة رياضية وإجتماعية تتناسب مع كل مدينة أو منطقة يتواجد بها "النادي".
وأشار وزير الشباب والرياضة إلى أن هدف الوزارة من سلسلة أندية " النادي " هى أن تصبح الأكثر انتشارا في الجمهورية لتشكل مع مراكز الشباب الموجودة كيانات رياضية و إجتماعية تستوعب جميع المصريين وتكون عاملا أساسيا في حماية الشباب وأسرهم من التطرف والأفكار الهدامة وكذلك الحفاظ على صحتهم وتخريج أجيال جديدة لا تعاني من الأمراض الناتجة عن عدم ممارسة الرياضة. 
جدير بالذكر أن فكرة "النادي" ترتكز على تقديم خدمة رياضية وإجتماعية تستقطب كل الشرائح المجتمعية وجذب الشباب وأسرهم لسد الفجوة فى الأعداد الكبيرة من المصريين غير المشتركين فى الأندية والتي لا تجد الخدمة الرياضية والإجتماعية المتكاملة من حيث الجودة ورسوم الإشتراكات المناسبة لدخولها.
وسوف يدار بفكر تكنولوجي ذكي حيث ستكون معظم المباني في النادي مزودة بشبكة الإنترنت بحيث يشكل "النادي" مفهوم جديد لنشر الثقافة الرياضية من خلال تنظيم أحداث رياضية في المناطق المحيطة لتشجيع الشباب وأسرهم على ممارسة الرياضة للحفاظ على الصحة فضلا عن اكتشاف الموهوبين وتخريج أبطال رياضيين قادرين على تمثيل مصر في البطولات المحلية والدولية.
من جانبها أعربت المستشارة التسويقية دينا هلال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة All Communications، عن سعادتها بالشراكة التسويقية مع وزارة الشباب والرياضة وسلسلة أندية "النادي" لافتة إلى أن شركتها أجرت دراسة تسويقية في مدينة السادس من أكتوبر وأثبتت الدراسة أن المدينة في حاجة إلى أندية رياضية وإجتماعية متطورة تساهم في إستيعاب السكان وتأهيلهم إجتماعيا ورياضيا وتحقق المعادلة الصعبة ما بين التنمية البشرية والحفاظ على الإستمرارية وتحقيق عائد اقتصادي للدولة .
وأشادت "هلال" بالشراكة بين الدولة والقطاع الخاص مؤكدة أنها تساعد على تبادل الخبرات واستغلال أصول الدولة وتحقيق أرباح دون تحميل أعباء على موازنة الدولة، موضحة أن أهم ما يميز نادي " النادي" أنه  يلبي رغبات شريحة كبيرة من الأسر التى ترغب فى نادي يقدم خدمة إجتماعية ورياضية راقية بأسعار إشتراكات مناسبة.
وأضافت هلال أن البحوث التسويقية كشفت أن المصريين يُقبلون على الأندية طالما توافرت فيها الخدمات والملاعب والأماكن الترفيهية وهو ما يميز نادي " النادي"، وتعطي الأسرة المصرية أولوية كبيرة لمستقبل أبناءها بما يعود عليهم بفائدة إجتماعية ورياضية وصحية.