ads
ads

بعد اغتصاب وقتل 4 سيدات.. تطورات جديدة بشأن «سفاح النساء» في بني سويف

المتهم
المتهم
منى زاهي
ads

قررت نيابة بني سويف، حبس مسجل خطر، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل 4 سيدات مُسنات، لسرقتهن على فترات متباعدة ابتداء من عام 2011 وحتى الأسبوع الماضي.


تلقى اللواء زكريا صالح، مساعد وزير الداخلية مدير أمن بني سويف، إخطارا بورود بلاغ يفيد العثور على جُثة سيدة مُسنة في المنطقة النائية خلف موقف محيي الدين بمدينة بني سويف، وبها آثار كدمات بالرأس وفي حالة تحلل بعد أيام من الإبلاغ بإختفائها، والذي وجه بسرعة كشف ملابسات الوفاة وضبط الجاني.


وبتكثيف التحريات والإجراءات الأمنية، ومتابعة خط سير المتوفاة بمنطقة الحادث، كشفت إحدى كاميرات المراقبة عن ظهور شخص مجهول تم تحديده لاحقا في منطقة الحادث، وبتتبعه تم تحديده حيث تبين أنه يدعى " مصطفى . أ . ع" مزارع ومقيم قرية ابشنا بمركز بني سويف، وسبق إتهامه في 36 قضية سرقة بالإكراه، شروع في قتل، سرقات مواشٍ ، سلاح دون ترخيص، سرقات متنوعة، آداب عامة، ضرب.


وانتقلت قوة أمنية من مباحث مركز شرطة بني سويف بالتعاون مع الأمن العام إلى محل إقامة المتهم، وتم إلقاء القبض عليه واقتياده إلى ديوان مركز شرطة بني سويف.


وحاول المتهم إنكار ما نُسب إليه من اتهام بالقتل في الواقعة الأخيرة، إلا أن ضباط المباحث واجهوه بصور كاميرات المراقبة، وبتطوير مناقشته، ومراجعة عدد من جرائم القتل تبين تطابقها مع الجريمة الأخيرة، وبمواجهته بها إعترف أمام رجال المباحث بارتكابها بدافع السرقة.


واعترف المتهم باستدراج ضحاياه بطريقة أو بأخرى من موقف محيي الدين إلى مناطق نائية بدائرة المركز والإجهاز عليهن حتى الموت أو ضربهن بالحجارة أو قتلهن خنقا لسرقتهن.


وتضمنت ضحايا المتهم " غ . ش . ن" ربة منزل، 72 عاما، مقيمة مركز بني سويف، مبلغ بغيابها 14 أغسطس الجارى، وعُثر على جثتها 18 أغسطس الجارى، بأرض زراعية خلف موقف محيى الدين، بكامل ملابسها، وفى حالة تحلُّل، حيث اعترف المتهم باستدرجها، وتعدى عليها بقطعة من الحجارة أَودَت بحياتها، واستولى على قرطها الذهبى و250 جنيهًا.


وفى 3 يونيو الماضى، عثر على جثة "ف. ى. ع"، 60 عاما، ربة منزل، من أطفيح بالجيزة، بمجرى مائي بقرية شريف باشا بدائرة مركز بنى سويف، حيث إعترف المتهم بإستدرجها من أمام موقف سيارات الأجرة بدائرة المركز، بزعم الحصول على لحوم يوزعها أحد الأشخاص مجانا، وحال وصولهما إلى منطقة زراعية خالية من المارة حاول سرقتها، فلم يعثر معها على شىء، فاغتصبها، وأودى بحياتها.


وذكرت التحقيقات أن المتهم قتل في ديسمير العام الماضي ربة منزل تدعى " س . م . ا"، 81 عاما، بإلقائها في ترعة الإبراهيمية، أمام قرية منشأة حيدر، بعد 6 أيام من الإبلاغ بغيابها، بعد استدرجها، والاستيلاء على قرطها الذهبى.


كما تبين أن المتهم وراء جريمة قتل رابعة وكانت في شهر أكتوبر عام 2011، حيث أقدم على خنق ربة منزل بالمعاش تدعى "س. ج. ا"، 73 عاما، بعد استدراجها وخنقها بقرية الشيخ علي بهلول بدائرة المركز.