ads
ads

الرمال الحارقة تهدد حياة أطفال "بني مزار".. ومجلس المدينة "مطنش"

الطفل المصاب بالحريق
الطفل المصاب بالحريق
ماهر المنياوي
ads


اشتكى أهالي مدينة بني مزار بالمنيا من تواجد كوم رمال ملقى بالشارع، هذه الرمال استخدمها أحد أصحاب ورش السيارات لتفريغ مياه النار الخاصة ببطاريات السيارات فيها، ونتج عنه إصابة طفل بحرق في اليد والقدم، وتسبب في ذعر الأهالي، وهلعهم على أبنائهم.

  

في البداية يقول والد طفل -رفض ذكر اسمه- "أثناء السير مع ابني في شارع مدرسة السلام، سقط  الطفل أرضًا وعندما لمست يده وقدمه الرمال صرخ بشدة، وبعد انهاضه وابعاده عن الرمال الملقاة بالشارع، تبين وجود حرق بالقدم واليد، فأخذته وتوجهت به إلى أقرب مستشفى لانقاذ ابني".

 

وأوضح والد الطفل أن تلك الرمال بالقرب من مدرسة السلام وأنها تهدد حياة الكثير من الأطفال، وسط تجاهل من مسئولي قسم الإشغالات بمجلس المدينة، الأمر الذي أغضب أولياء أمور الأطفال بالمدرسة، موضحًا وجود مياه نار بتلك الرمال، نتيجة تفريغ بطاريات السيارت فيها، وهي مادة كميائية حارقة .

 

وطالب عدد من أهالي مدينة بني مزار من المهندس إسماعيل الفحام، سرعة إزالة الرمال المتواجدة بالقرب من مدرسة السلام من الناحية الغربية، وعمل محاضر وتقدم المتسبب في ذلك للمحاسبة القانونية للحفاظ على أرواح الأطفال وعدم تكرار هذه الأفعال.