ads
ads

حكم تأخير صلاة عيد الأضحى إلى اليوم الثاني أو الثالث

صلاة العيد
صلاة العيد


أفتت لجنة الفتوى بالأزهر ، أن  صلاة العيد لا تجزئ بدون السلطان أو نائبه، ومن فاتته مع الإمام أو من ينوب عنه فإنه لا يقضيها، وصلاة عيد الأضحى إذا لم تحصل في اليوم الأول لعذر أو لغير عذر، فإنها تصلى في اليوم الثاني أو الثالث، وفي هذه الحالة تكون أداء, وقيل تكون قضاء، وإليك بعض كلام الحنفية في هذه المسألة:

 

وعند بعض العلماء يستحب قضاء صلاة العيد في أي وقت فرادى أو جماعة، وأكدت اللجنة ، أنه لا يشرع تعمد تأجيل صلاة عيد الأضحى على النحو الذي ذكرتِه، ولكنها إذا فاتت البعض، فإن قضاءها جماعة في اليوم الثاني أمر مشروع عند بعض أهل العلم، وأنها إذا لم تصل في اليوم الأول، فإنها تصلى أداء في اليوم الثاني أو الثالث عند طائفة أخرى من العلماء.