ads
ads

مجمع البحوث الإسلامية يحدد مواصفات الأضحية وكيفية توزيعها

الأضاحي- أرشيفية
الأضاحي- أرشيفية
ads

نشر مجمع البحوث الإسلامية، دراسة تفصيلية أوضح خلالها أحكام الأضحية: من المطالب بها وكيف يُوزعها وما هي المواصفات المطلوبة فيها وما حكم اشتراك أكثر من فرد في الأضحية.

 

وقالت لجنة الفتوى، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على "فيسبوك"، إن بهيمة الأنعام تعتبر هي الإبل، والبقر، والجاموس، والغنم، والماعز.


وأوضحت لجنة الفتوى، بعض الأمور التي تتعلق بالأضحية وبالمضحي وبالذبيحة، وأن الأمور التي يجب أن تراعى في الأضحية هي:

-أ ن تكون خالية من العيوب، وأن لا تكون عوراء بين عورها، وأن لا تكون عرجاء بين عرجها، وأن لا تكون مريضة بين مرضها.

 

-وأن تكون بالغة السن المعتبر لها فإن الإبل يكون قد تم الخمس سنوات، وأن البقر يكون قد تم السنتين، وأن يكون قد تم 6 أشهر، وأما الماعز  يكون قد تم السنة وإذا كانت سمينة وأقل من سنة فإنها تجزأ لمصلحة الفقير.

 

وأضافت لجنة الفتوى بالمجمع: أما الأمور التي تتعلق بالمضحي فهي:

 

-النية.. لقوله ـ صلى الله علية وسلم ـ " إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى ".

 

-ويستحب على المضحي أن لا يأخذ من شعرة وأظافره عن دخول أول ذي الحجة حتى يضحي وهذا هو الراجح، وقد ذهب إليه المالكية والشافعية، وأن مذهب الحنفية قالوا إنه مباح ومذهب الحنابلة قالو إنه يحرم الأخذ من الشعر والأظافر.

 

وأشار المجمع، بأن الأمور المتعلقة بالذبح هي:

 

-على من يذبح أن يحد شفرته.

-عليه أن يريح ذبيحته وعليه أن يقول عند الذبح "بسم الله الله أكبر اللهم ما هذا عني وعن أهل بيتي".

 

-وقت الذبح، يبدأ بعد صلاة العيد إلى غروب ثالث أيام التشريق الثلاثة.

 

-وعلي المضحي أن يأكل من الأضحية وأن يهدي منها، وأن يتصدق.

 

-على المضحي أن لا يلقي بمخلفات الأضحية في الطرقات ونحو ذلك.