ads
ads

تفاصيل النظام الجديد للدراسة فى معاهد وكليات الأزهر

الطيب - أرشيفية
الطيب - أرشيفية
أحمد بركة
ads


اعتمد الأزهر الشريف نظامًا جديدًا للتعليم داخل المعاهد الأزهرية والجامعة، سيطبق بدءًا من العام المقبل. 


وفيما يخص التعليم الثانوي، فقد تقرر تطبيق نظام التعليم الجديد على الصفين الأول والثانوي، بدءا من العام المقبل.


ويتضمن النظام الجديد للصف الأول والثاني الثانوي بالأزهر، عقد امتحانين في الفصل الدراسي الأول، وآخرين في الفصل الدراسي الثاني، وإلغاء امتحانات الدور الثاني، وتقسيم الشهادة الثانوية على عامين "الثاني والثالث الثانوي"، للطلبة الذين يدخلون الصف الأول والثاني العام المقبل، على أن يظل طلبة الصف الثالث العام على نفس النظام القديم.


ووفقًا للنظام الجديد، فإنه يجرى حساب نسبة 50% من مجموع التحاق الطالب بالجامعة بناءً على مجموع درجاته في الصف الثاني الثانوي، وبقية المجموع في الصف الثالث الثاني، على أن يتم تطبيق نظام التعليم الجديد على الشهادة الثانوية العام الدراسي بعد المقبل.


أما بخصوص التعليم داخل جامعة الأزهر، فهناك اتجاه للتوسع في فتح المزيد من المعاهد المتوسطة، ويدرس الأزهر الشريف استحداث معاهد فنية فوق المتوسطة، وتدرس جامعة الأزهر إنشاء معاهد فى الضبعة ومطروح، وشمال سيناء، والصعيد، وسيتم إنشاء معهد فنى متخصص فى صناعة السيارات أو الهواتف المحمولة أو فيما يتعلق بالصناعة والإلكترونيات، والمفاجأة ستكون في إنشاء معهد فنى يخرج فني طبيب أسنان «فني أسنان».


وبالنسبة للمواد التي ستُدرس للطالب عندما يلتحق بالتعليم الفني الصناعي، فإن المواد ستؤهل الخريج لسوق العمل فى المجال الذى درسه، كما أن الطالب سيدرس بعض المواد الشرعية كالحديث والفقه وتفسير وعقيدة وسيرة نبوية، وسوف يتم توفيقها بما يخدم عمله ومثلا فى مادة الحديث سوف نقوم بتدريس الأحاديث التى تخدم عمله، وهذا ما تم تطبيقه بداية من العام الدراسى الحالى بمعظم كليات جامعة الأزهر، فمثلا طالب كلية الطب يدرس المواد العلمية، بالإضافة إلى المواد الشرعية التى تخدم مجال عمله، فالفقه الذى يدرسه طالب الطب يخدم الطب بمعنى أنه يدرس جميع المسائل الفقهية المتعلقة بمهنة الطب، وجميع ما يتعلق بها من أجنة ورتق غشاء البكارة وغيرها، كذلك الفقه الذى يدرس فى كلية التجارة هو كل المسائل الفقهية المتعلقة بالتجارة كاملة والبنوك، والفقه الذى يدرس فى كلية التربية الرياضية يخدم تخصص التربية الرياضية، وهنا يتحقق الهدف الرئيسى من إنشاء كليات ومعاهد علمية لتخريج أزهرى فقيه فى تخصصه من الناحية التطبيقية والشرعية.


كما تبحث جامعة الأزهر دراسة نظام التعليم المفتوح داخل بعض الكليات، بحيث تتجنب السلبيات التي ظهرت في التعليم المفتوح بالتعليم العالي وكشفت مصادر أنه من المقرر أن تتطرق تلك المعاهد إلى تخصصات عدة، وفي مقدمتها، معاهد فنى صناعى وتجارى ورياضى وصحى، وبصريات، بهدف تخريج جيل يتخصص فى صناعة الأجهزة الكهربائية، والجلود، والصناعات الثقيلة.


وفي إطار تطوير داخل جامعة الأزهر، وبحثا عن توفير الدعم المالي للكليات، أعلنت الجامعة عن قبول أول دفعة في الطب الخاص بنين، وكشف الدكتور أحمد سليم عميد كلية الطب بجامعة الأزهر كواليس قرار الجامعة، بقبول الدفعة الأولى بنظام التعليم الطبي الموازي (الخاص) في العام الدراسي 2019-2020 لحملة شهادة إتمام الثانوية الأزهرية من الطلبة المصريين أو ما يعادلها من شهادات من طلبة الدول العربية والإسلامية والجاليات الإسلامية.


وقال «سليم» إن تجربة التعليم الموازي بدأت مع الماليزيين خلال الأعوام الماضية بنظام خاص، والمقترح الحالي هو توسيع الفكرة للماليزيين وغيرهم من الجنسيات الأخرى، وتابع عميد طب الأزهر: "المقترح المقدم حتى الآن أن تكون المصاريف للطلاب المصريين 50 ألف جنيه، أم غير المصريين فستكون المصاريف 7 آلاف دولار للوافدين، (ما يعادل 119 ألف جنيه) كذلك سيكون مقر الدراسة داخل مبنى الكلية بالدور الرابع، كذلك المقترح المقدم حتى الآن أن يكون عدد الأعضاء 200 طالب في الدفعة الواحدة.


وأوضح «سليم» أن المقترح المقدم يشمل تخفيض نسب القبول في الطب الموازي، مشيرًا إلى أنه لن يكون هناك فارق بين الطب الموازي وطب الأزهر العادي.


وتبحث جامعة الأزهر، فتح المزيد من التعليم الخاص أمام بعض الكليات مثل الهندسة والصيدلة، خلال الأعوام المقبلة بعد تقييم التجربة الأولى هذا العام في الطب الخاص حيث سيفتح الباب أمام البنات أيضا لدخول الجامعات الخاصة داخل الأزهر.

ads