ads
ads

نهاية مآساوية لـ«زوجة أمين شرطة» حامل في الشهر السابع بدار السلام

النبأ
أحمد عمران
ads


انتحرت ربة منزل «حامل» في الشهر السابع باستخدام سكين أثناء تواجدها بمسكن والدها بشارع عبد العزيز العسقلاني بمنطقة جزيرة دار السلام جنوب القاهرة، لعدم رغبتها في العودة مرة أخرى لزوجها، وتوفى الجنين في بطنها إثر ذلك.


كشفت تحريات الرائد محمد عبد الحليم معاون مباحث قسم شرطة دار السلام عن أن ربة المنزل تدعى «مروة. م»، 40 سنة، كانت متزوجة وتوجد خلافات عائلية بينها وبين زوجها تركت على إثرها المنزل وتوجهت بصحبة أطفالها إلى منزل والدها وفي يوم الحادث أخبرها الأخير بعودتها لزوجها ولعدم رغبتها في العودة له مرة أخرى استلت سكينا من المطبخ وطعنت نفسها ما نتج عنه إصابتها التي أودت بحياتها وكذلك الجنين بتسمم فى الدم، وتوصلت لعدم وجود شبهة جنائية في الوفاة.



تقول إحدى سكان المنطقة رفضت ذكر اسمها، «مروة تزوجت ٣ مرات، ولديها 4 بنات، والخامسة توفيت في بطنها عقب انتحارها، فالزيجة الأولى أثمرت عن إنجاب طفلة، وتوفى الزوج في السجن حيث كان متهمًا على ذمة قضية مخدرات، والزيجة الثانية انتهت بالطلاق بعدما أنجبت له طفلة لشدة المشاكل والخلافات، أما الزيجة الأخيرة فكانت من أمين شرطة، حيث أنجبت له طفلتين الأولى تبلغ من العمر عامين ونصف، والثانية عام، وكانت (حامل) في الشهر السابع، وانتهت هذه الزيجة بالانتحار، لعدم رغبتها في العودة له بسبب الخلافات المستمرة التي كانت بينهما».



وتضيف السيدة خلال حديثها لـ«النبأ»، أن «مروة» كان لها نشاط إجرامي في السابق في بيع المواد المخدرة، وتم ضبطها واتهامها في قضية مخدرات، وبعد وفاة زوجها الأول في محبسه، أعلنت (توبتها) وقررت أن تربي أطفلها ولا تعود إلى سكة الإتجار في المواد المخدرة.



وتكمل: «زادت الخلافات بين السيدة المنتحرة وزوجها الأخير وتركت له المنزل، وتوجهت بصحبة أطفالها لمنزل والدها (غاضبة) وطلبت الطلاق، مؤكدة أن والدها صاحب 70 عامًا، بالمعاش، حاول إعادتها لمنزل زوجها لكنها رفضت وهددته بقتل نفسها في حالة عودنها، واستلت سكينًا من المطبخ وطعنت نفسها بالبطن ونقلها أهالي المنطقة لمستشفى قصر العيني، وتوفيت هي والجنين في اليوم الثاني من دخولها المستشفى متأثرة بجراحها، وأخذ زوجها الأخير طفلتيه للعيش معه».



بدأت أحداث الواقعة عندما تلقى العميد محمد علام، مأمور قسم شرطة دار السلام إشارة من مستشفى قصر العيني، تفيد بوصول «مروة. م»، 40 سنة، ربة منزل، حامل، ومقيمة بجزيرة دار السلام بدائرة القسم، مصابة بجرح طعني نافذ بمنطقة البطن، وتوفيت وكذلك الجنين في اليوم الثاني من دخولها.



انتقل المأمور وضباط وحدة مباحث القسم إلى مكان الحادث وبالفحص تبين من خلال التحريات أن المذكورة متزوجة من شاب وتوجد خلافات عائلية بينها وبين زوجها تركت على إثرها المنزل وتوجهت بصحبة أطفالها إلى منزل والدها، وتبين من خلال التحريات انتحارها عن طريق طعن نفسها بسكين، لعدم رغبتها في العودة لزوجها مرة أخرى.



وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة العامة مباشرة التحقيقات وصرحت بدفن الجثة.