ads
ads

لقاءات حصرية لـ«النبأ» مع أهالي وجيران «طارق يونج» بعد انتحاره بدار السلام

محرر النبأ مع أحد الجيران
محرر النبأ مع أحد الجيران
أحمد عمران
ads


كانت منطقة دار السلام جنوب القاهرة على موعد مع حادث انتحار شاب  ألقى نفسه من شرفة مسكنه بالطابق الخامس لمروره بحالة نفسية سيئة.

ففي العقار رقم 29 شارع أنس بن مالك بشارع التل بدار السلام جنوب القاهرة، كان يعيش الشاب «طارق حسين»، ميكانيكي، الذي انتحر الأسبوع الماضي، عن طريق إلقاء نفسه من الطابق الخامس بمسكنه، لمروره بحالة نفسية سيئة بعد وفاة والده

هذا العقار سالف الذكر كان على موعد مع حادث مأساوي، لم يتوقعه أحد حيث كان الشارع تسوده حالة من الهدوء، وفجأة سمع سكان المنطقة صوت سقوط شيئ ما على الأرض، هرع الأهالي والجيران على إثر هذا الصوت ليفاجأوا بسقوط الشاب من أعلى مسكنه الكائن بالطابق الخامس على الأرض، انتابت الأهالي حالة من الدهشة لوهلة هذا المشهد، انتقل الأهالي به إلى أقرب مستشفى لمحاولة إنقاذه، إلى أنه توفى متأثرًا بإصابته في اليوم الثاني من دخوله المستشفى

انتقل محرر «النبأ» إلى شارع أنس بن مالك بمنطقة دار السلام للوقوف على ملابسات الحادث البشع والجريمة الشنعاء الذي ارتكبها شابًا في حق نفسه، عقب انتحاره، والتقينا بالأهالي وشهود العيان الذين أكدوا على حسن خلق الميكانيكي الشهير بـ«طارق يونج». 

كان شابا مهذبا ومحترما والجميع يحبه لأنه كان في حاله»، بهذه الكلمات بدأ كرم الصعيد، بائع عيش بالشارع، وأحد الجيران حديثه لـ«النبأ» مضيفًا: «وفاة والده كانت سبب دخول (طارق) في حالة نفسية سيئة لارتباطه به وحبه الشديد له، وانتحر على إثرها

ويكمل: «يوم الحادث كان الشارع تسوده حالة من الهدوء وفجأة سمعت سقوط (حاجة هبدت على الأرض) تجمع الأهالي والجيران في الشارع على إثر هذا الصوت، واكتشفنا إن طارق هو الذي سقط من شرفة مسكنه، كان فيه الروح وانتقلنا به ‘لى أقرب مستشفى لمحاولة إنقاذه إلا أنه توفي اليوم الثاني من دخوله المستشفى». 



وذكر أحد الجيران أن أسرة «طارق» تسلمت جثمانه من المستشفى وتم دفنها بمقابر العائلة، عقب الانتهاء من الإجراءات القانونية اللازمة، وتحقيقات النيابة العامة، مؤكدًا على أن الحزن خيم على أسرة الشاب وجميع الأهالي في الشارع بعد علمهم بوفاته، لأنه كان شاب محترم وفي حاله

بدأت أحداث الواقعة عندما تلقى العميد محمد علام، مأمور قسم شرطة دار السلام، إشارة من أحد المستشفيات تفيد بوصول شاب، مقيم بدائرة القسم، مصابا بجروح وكسور بأماكن متفرقة بالجسم، وتوفى اليوم الثاني من وصوله متأثرًا بجراحه

انتقل الرائد محمد عبد الحليم، معاون مباحث القسم، إلى المستشفى وبالفحص تبين أن الشاب يدعى «طارق حسين»، 28 سنة، ومقيم بشارع أنس ابن مالك بدائرة القسم، وتوصلت التحريات إلى أن المذكور كان يعاني من مرض نفسي وانتحر عن طريق إلقاء نفسه من شرفة مسكنه بالطابق الخامس ما نتج عنه إصابته التي أودت بحياته

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وتولت النيابة العامة مباشرة التحقيقات والتصريح بالدفن عقب ذلك، وأمرت بتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وصرحت بدفن الجثة.

طارق يونج
طارق يونج