ads
ads

«الإفتاء» توضح طريقة قسمة الغنائم في الحروب المعاصرة

دار الإفتاء - أرشيفية
دار الإفتاء - أرشيفية
ads

قال  الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن إعطاء المحارب شيئًا من الغنيمة أو لورثته بعد وفاته في المعركة مع الكفار الحربيين مرده ومرجعه إلى القانون المنظم لهذه الأمور في القوات المسلحة النظامية للدولة؛ لأن الجيوش النظامية الآن تحتاج إلى نفقات ضخمة، وأصبح العسكري يتقاضى راتبًا دوريًّا على عمله في الجيش.

بالإضافة إلى المعاشات والتعويضات في حالات مختلفة؛ كبلوغ سن التقاعد، أو الإصابة، أو الوفاة، مع امتيازات مادية ومعنوية، وصار هناك ميزانية سنوية ضخمة للتسليح والجيش، وأصبحت الشعوب تساهم في هذا كله بما تدفعه من أموال الضرائب.

جاء ذلك ردًا على سؤال: هل من قتل في المعركة بعد الحصول على الغنيمة ينتقل سهمه فيها إلى ورثته؟