ads
ads

الصرع.. ما هو وما أنواعه وكيف يتم علاجه؟

النبأ
ads


باعتباره أحد أكثر الاضطرابات العصبية شيوعًا في العالم، فإن الصرع يصيب حوالي 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

على الرغم من انتشاره، قد يكون هناك الكثير من المعلومات التي لا تعرفها عن الحالة، مثل الأسباب المحتملة لها وكيف يمكن تشخيصها.

فيما يلي كل ما تريد معرفته حول الصرع وعدد الأشخاص المصابين به:

ما هو الصرع؟

الصرع هو حالة عصبية تظل مدى الحياة وتؤثر على الدماغ، وهو رابع أكثر الاضطرابات العصبية شيوعًا، ويؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار.

عندما يكون الفرد مصابًا بالصرع، فقد يكون عرضةً لنوبات متكررة لا يمكن التنبؤ بها، وتحدث عند وجود موجة مُفاجئة من النشاط الكهربائي في الدماغ.

في حين أن النشاط الكهربائي يحدث دائمًا في المخ، فإن أي انفجار غير متوقع قد يتسبب مؤقتًا في توقف الدماغ عن العمل كما ينبغي.

ما هي الأنواع المُختلفة من نوبات الصرع؟

هناك عدة أنواع مختلفة من نوبات الصرع، وتشمل هذه ما يلي: نوبات بؤرية، نوبات ارتجاجية، نوبات الغياب.

ما الذي يسبب الصرع؟

بينما لا يستطيع الأطباء تحديد الأسباب التي تسبب الصرع في أكثر من نصف الحالات، إلا أن هناك عدة أسباب محتملة للحالة العصبية.

تشمل هذه الأسباب الإصابة بسكتة دماغية وحالة دماغية سابقة مثل التهاب السحايا وإصابة في الرأس وأي مشاكل حدثت أثناء الولادة.

كيف يتم تشخيصه؟

إذا واجهت نوبة، فمن المحتمل أن يحيلك طبيبك إلى أخصائي، ومن المحتمل أن يكون هذا الاختصاصي أخصائي أعصاب، يمكنه تقييم كيفية ارتباط نوباتك بنشاط الدماغ.

لا يتم تشخيص الصرع دائمًا بسرعة؛ لأن الحالات الأخرى مثل الصداع النصفي ونوبات الهلع يمكن أن يكون لها أعراض مشابهة.

علاوة على ذلك، لن يتم تشخيصك على الأرجح بالصرع إلا إذا واجهت أكثر من نوبة واحدة؛ لأن بعض الأشخاص الذين يعانون من نوبة صرع واحدة قد لا يكون لديهم بالضرورة حالة طويلة الأمد.