رئيس التحرير
خالد مهران

«الإفتاء»: توضح موقف الحلف بالنبى وبالكعبة

دار الإفتاء - أرشيفية
دار الإفتاء - أرشيفية

ردت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، على سؤال من أحد متابعيها حول الحلف بالنبى، جاء نصه: "ما حكم الحلف بسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وآل البيت؟".

وأجابت دار الإفتاء المصرية على السؤال، حيث قالت: "الحلف بما هو مُعَظَّم فى الشرع كالنبى صلى الله عليه وآله وسلم والإسلام والكعبة لا حرج فيه؛ لأنه تعظيمٌ لما عظَّمه الله، وظاهر عموم النهى عن الحلف بغير الله غير مراد قطعًا؛ لإجماع الفقهاء على جواز الحلف بصفاته سبحانه".