ads
ads

أشهر أغنية وراء منح أم كلثوم «نيشان الكمال» من الملك فاروق

أم كلثوم - أرشيفية
أم كلثوم - أرشيفية
دسوقى البغدادي
ads


عندما نتحدث عن ليلة العيد وذكرياتها الجميلة، فلابد أن نتذكر أغنية كوكب الشرق أم كلثوم "يا ليلة العيد أنستينا"، التي أبدعت في تقديمها لأول مرة أمام الملك فاروق، في ليلة عيد الفطر المبارك بالنادي الأهلى، والتي بسببها أنعم الملك عليها بنيشان الكمال، لا تزال الأغنية في ذاكرتنا لا تنسى، ولا نقتنع بأن العيد جاء إلا عند سماعها، نظرا لأنها تحمل في نفس كل منا الكثير من الذكريات.


بالرغم من أن كلمات هذه الأغنية بسيطة، إلا أنها تحمل معاني كبيرة، كما تحمل في نفس كل منا ذكريات معينة تظل عالقة في وجدانه، في ليلة عيد الفطر يوم الأحد 17-9-1944 الذي يوافق 29 رمضان، بدأت أم كلثوم في وصلتها الأولى، فعزفت الفرقة "ذكرياتي" وبعدها "رق الحبيب"، وفي الوصلة الثانية قدمت "أم كلثوم" الأغنية الأشهر والأكثر انتشارا بين أغنيات العيد "يا ليلة العيد أنستينا"، واعتادت "أم كلثوم" تقديم هذه الأغنية في الليالي الخاصة بعيد الفطر.


وأثناء غناء "أم كلثوم" تعالى التصفيق والهتاف بحياة الملك فاروق، فرأت الملك يدخل إلى مكان الحفل فتوقفت عن الغناء حتى يجلس الملك وأذن لها بالغناء، فغنت وأجادت وأبدعت وغيرت في كلمات الأغنية إلى "يعيش فاروق ويتهنى وتحي له ليالي العيد"، وبحسن لباقة من السيدة "أم كلثوم" انتقلت إلي الكوبليه الأخير من الأغنية "حبيبي زى القمر قبل ظهوره يحسبوا المواعيد.. حبيبي زى القمر يبعت نوره من بعيد لبعيد".


وبعد انتهائها من الغناء استدعاها الملك ليصافحها، وأبلغها أحمد حسنين باشا، رئيس الديوان الملكي بالإنعام الملكي عليها بنيشان الكمال من الدرجة الثالثة، وبعدها ذهب مسرعا الكاتب الصحفي مصطفى أمين، إلى ميكرفون الإذاعة ليذيع نبأ منح "أم كلثوم" النيشان، فتقدمت "أم كلثوم" إلى الميكرفون لتلقي كلمة تشكر فيها الملك على هذا الإنعام، وكان هذا ثالث نيشان تحصل "أم كلثوم" عليه.


وأكملت "أم كلثوم" بعد ذلك الغناء، وقدمت في الوصلة الثالثة أغنية "أنا في انتظارك"، وفي صباح يوم الإثنين، أول أيام عيد الفطر، ذهبت "أم كلثوم" على رأس وفد من نقابة الموسيقيين بصفتها نقيبة الموسيقيين، إلى القصر الملكي في عابدين لتوجيه شكر خاص للملك. يشار إلى أن أغنية "يا ليلة العيد أنستينا" من كلمات أحمد رامي وألحان رياض السنباطي، وغنتها "أم كلثوم" لأول مرة في فيلم "دنانير" عام 1939، ثم عادت لتغنيها مرة أخرى في الحفل الذي حضره الملك عام 1944، وكان مذيع الحفل الراحل حافظ عبدالوهاب، وكان معه أيضا الإذاعي الكبير علي خليل.

ads