ads
ads

أكبر من «الفتاح العليم».. جدل حول بناء «مسجد مصر» في العاصمة الإدارية الجديدة

النبأ
ads

 

أثار إعلان شركة المقاولون العرب البدء في بناء مسجد جديد في العاصمة الإدارية الجديدة، تحت اسم «مسجد مصر» على مساحة 116 فدان، الكثير من الجدل وعلامات الاستفهام، لاسيما ,وأن هذا الإعلان يأتي بعد شهور قليلة من افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لمسجد «الفتاح العليم» في العاصمة الإدارية الجديدة، على مساحة 106 فدان، والذي قيل أنه أكبر مسجد في العالم.

حيث أعلنت شركة المقاولون العرب، عن أن العاصمة الإدارية أسندت إليها إنشاء مسجد في العاصمة الإدارية الجديدة يحمل اسم "مسجد مصر"، بتكلفة تتراوح بين 700 إلى 800 مليون جنيه ومساحة تقارب 116 فداناً.

وقال المهندس محسن صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، إنه بالفعل تم البدء في أعمال بمسجد مصر داخل العاصمة الإدارية الجديدة، بمساحة نحو 116 فدانًا قريبا من فندق الماسة والحي الحكومي، مضيفًا أن الشركة بدأت في تنفيذ أعمال الحفر والتسويات بموقع المسجد الجديد.

وقال خالد الحسيني، المتحدث الرسمي للعاصمة الإدارية الجديدة، أن المسجد سيتم بناؤه بالقرب بين الكاتدرائية، مابين طريقي السفارات والطريق المؤدي للوزارات، الذي يتم بناؤه في العاصمة الإدارية الجديدة، وقد تم البدء في تنفيذ أعمال البناء بالموقع.

يذكر أن مسجد «الفتاح العليم»، الذي قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاحه، يقع على مدخل العاصمة الإدارية على الطريق الدائري الأوسطي، ويعتبر من أكبر المساجد التي تم بناؤها على مستوى العالم، حيث تبلغ مساحته حوالي 106 فدان.

وقد تساءل الكثيرون عن سر بناء هذا المسجد على مدخل الطريق الدائري الأوسطي، في الوقت الذي لا تزال فيه المنطقة المحيطة بالمسجد صحراء.