ads

تعرف على أسباب انخفاض سعر الدولار في البنوك

الدولار - أرشيفية
الدولار - أرشيفية


قال سامي الهلالي، الخبير الاقتصادي، إن ارتفاع الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي، وتراجعه لمستويات أقل من 17 جنيهًا مؤشر قوي على نجاح برنامج الاصلاح الاقتصادي، الذي بدأته مصر قبل عامين.

وأرجع «الهلالي»، تراجع الدولار الامريكي خلال الفترة الماضية لعدة عوامل، أهمها ارتفاع عوائد السياحة وزيادة الصادرات المصرية، واستثمارت الاجانب في أذون الخزانة، فضلا عن أن تحرير سعر الصرف في 2016، ساهم في القضاء على السوق السوداء والمضاربة على العملة الاجنبية، وهو ما أدى إلى ارتفاع الاحتياطي المصري من النقد الأجنبي لحوالي 44 مليار دولار.

وقال إن تراجع الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري سيساهم، في خفض الكثير من أسعار السلع التي تستوردها مصر، حتى لو بمستويات قليلة، إلا أنه من المتوقع ان تنخفض الأسعار في المستقبل لمستويات معقولة مع تراجع الدولار الأمريكي.

ولفت "الهلالي" إلى أن المهم خلال المرحلة المقبلة، أن تعمل الحكومة المصرية على زيادة نسبة المكون المحلي الداخل في أغلب الصناعات، مع تشجيع الصناعات الصغيرة، ومنح قروض ميسرة للشباب للبدء في مشاريع تسهم في زيادة الانتاج المحلي والاستغناء عن الكثير من السلع المستوردة التي يمكن إنتاجها محليًا.

وتوقع الخبير أن تشهد الفترة المقبلة إقبال المستثمرين العرب والأجانب على ضخ أموالهم في استمارات مباشرة، بما يحقق المزيد من فرص العمل، ويعمل على زيادة الإنتاج المخصص للتصدير.