ads

«النبأ» فى قلب الحدث.. الصين تبهر العالم بكرنفال الحضارة الآسيوية (صور)

النبأ
محمد مازن من بكين


أبهرت الصين العالم بكرنفال حضاري ثقافي هو أبرز أحداث مؤتمر الحوار بين الحضارات الآسيوية الجاري حاليا في العاصمة بكين. 

وأقيم الحفل الذي جذب أكثر من «30» ألف متفرج في أيقونة بكين ستاد العش الطائر بالقرية الأولمبية الذي شهد افتتاح دورة الألعاب الأولمبية المبهرة في بكين عام 2008.

وشارك في الحفل فرق استعراضية وفنية متنوعة من دول آسيوية عدة تجسد التنوع الثثافي للقارة الأكبر في العالم والتي تستأثر بثلثي سكان المعمورة وحدها. 

وتم دعوة فنانين كبار من دول آسيوية مختلفة للمشاركة في الحدث الذي حضره الرئيس الصيني شي جين بينغ وقرينته وعدد من القادة الأجانب ورؤساء المنظمات الدولية.

ولم يكن الكرنفال عاديا في شكله ومحتواه. وإلى جانب المكون الثقافي الثري الذي تضمنه لعب فيه الإبهار بالضوء والصورة دورا كبيرا في إبقاء حالة التفاعل الجماهيري معه من البداية إلى النهاية. وأضفى الفنانون والمؤدون البهجة والفرحة على وجوه الحاضرين على أرض الاستاد الأولمبي لأكثر من ساعتين ونصف.

واستغرق التحضير للحفل أكثر من 6 أشهر لكي يخرج بالصورة التي خرج عليها. وشارك أكثر من 10 آلاف مغني من داخل الصين وخارجها في أداء الأغنية المميزة لهذا الحدث. 

وقدم الكرنفال ثقافات وحضارات آسيا بصورة ساحرة حيث تم تصميم جميع الأغاني والرقصات بقصد التبادل الثقافي في مشهد عبر عن الوحدة الثقافية الآسيوية. 

يذكر أن المنظمين بنوا مساحة عرض على أرض الاستاد تبلع مساحتها 15 ألف متر مربع وهي الأكبر في تاريخ الاستاد.

وعرض الحدث أيضًا ابتكارات جديدة وأحدث التقنيات.

واستخدم في الكرنفال 52 وحدة من الأسلاك يتم التحكم فيها تلقائيًا لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد مما منح الجمهور تجربة ثلاثية الأبعاد بدون استخدام النظارات. كم تم أيضًا استخدام تقنية الواقع الافتراضي لتعزيز التجارب المرئية للجمهور.