ads
ads

تحذير خطير.. القبلة وحدها يمكن أن تصيبك بالأمراض الجنسية!

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية


يعتبر السيلان ثاني أكثر أنواع العدوى التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن على الرغم من الافتراضات من أن السيلان يأتي نتيجة الاتصال التناسلي، يشير بحث جديد إلى أن مرض السيلان قد ينتقل عبر التقبيل وحده.

وفقًا لدراسة نشرت في مجلة "الأمراض المنقولة جنسياً" ، فإن "التقبيل العميق" (المعروف أيضًا باسم القبلة الفرنسي أو التقبيل بألسنة) قد يكون طريقًا لنشر العدوى الجنسية.

يمكن نمو الخلايا المُصابة بالسيلان في المستقيم أو الحلق أو العينين وقد يصعب علاجه بشكل متزايد بالنظر إلى أن سلالات معينة من العدوى تقاوم المضادات الحيوية.

تقليديًا ، ينصح دعاة الصحة العامة الناس دائمًا بالحد من خطر الإصابة بمرض السيلان من خلال استخدام الواقي الذكري، لكن النتائج الجديدة التي توصل إليها فريق من الباحثين في ملبورن بأستراليا تشير إلى أن هذه النصيحة قد لا تكون كافية.

خلال الدراسة، قام الباحثون بجمع البيانات من 3091 من الرجال المُصابين بالمرض، حيث تم مطالبة المشاركين بملء استبيان يصف ممارساتهم الجنسية مع الشركاء في الأشهر الثلاثة الماضية، مع تحديد القبلة وطريقها، ذكر جميع الرجال (95 في المائة) تقريبًا أنهم قاموا بالتقبيل فقط، ورغم ذلك عانوا من الإصابة بالمرض.

بعد حساب العوامل الأخرى ذات التأثير المحتمل ، كانت احتمالات الفحص الإيجابي لمرض السيلان في الحلق أعلى بنسبة 46 في المائة بين المشاركين الذين قاموا بالتقبيل فقط.

وأدى ذلك إلى استنتاج الباحثين أن السيلان الحلق يمكن أن ينتشر من خلال تقبيل اللسان وحده.

ويرى الباحثون أنه يمكن استخدام غسول الفم المطهر يمكن أن يكون وسيلة فعالة للحد من خطر الإصابة بمرض السيلان في الحلق.

وتشمل أعراض السيلان الألم عند التبول أو الإفرازات المهبلية غير المعتادة أو النزيف بين الفترات بالنسبة للنساء، وبالنسبة للرجال ، يمكن أن تشمل الأعراض التهاب القضيب وإفرازات غير عادية من أعلى القضيب.

ads