ads
ads

عصام حجي يقود دراسة لاكتشاف المياه على المريخ

عصام حجي
عصام حجي
ads


كشفت دراسة جديدة قادها الباحث المصري عصام حجي، أن المياه الجوفية على سطح المريخ قد تكون أعمق بكثير مما كان يعتقد في السابق، حيث تتدفق المجاري المائية بشكل غير مرئي تحت السطح.

قد يساعد الاكتشاف في تغيير فهمنا للكوكب الأحمر بشكل جذري، وكذلك في بحثنا عن الحياة.

في العام الماضي ، وجد العلماء الذين يعملون مع وكالة الفضاء الإيطالية وجود بحيرة مياه على سطح المريخ، تحت قطبها الجنوبي. تشير الدراسة الجديدة إلى أن المياه الجوفية لا تزال تتدفق في نظام نشط، وأنه يمكن أن يؤدي إلى تيارات تتدفق على السطح في أجزاء من الكوكب بالقرب من خط استواءه.

ووجد الباحثون أن المياه الجوفية ربما توجد في مناطق أوسع بكثير من علامة الجمع وأن النظام يمكن أن يصل عمقه إلى 750 متر.

قام الباحثون باكتشاف تلك النتيجة، بعد تحليل خصائص المريخ، والذي يشبه مجاري المياه القصيرة التي تظهر على جدران بعض الكواكب.

في السابق، اعتقد الباحثون أن هذه الميزات كانت نتيجة لتدفق المياه عبر السطح أو تحتها مباشرةً. ولكن الآن يعتقد الباحثون أن الماء في الواقع يخرج من مصدر مضغوط عميق، حيث يتم دفع المياه لأعلى.

وقال الباحث المصري عصام حجي أحد المؤلفين المشاركين في الورقة الجديدة: "نقترح فرضية بديلة مفادها أن مصدر المياه، مصدر عميق للمياه الجوفية المضغوطة يصل إلى السطح يتحرك للأعلى على طول الشقوق الأرضية".

يقول الباحثون إنه يجب على العلماء أن يفكروا في الأجزاء المكشوفة التي ينبعث منها الماء كمرشحين رئيسيين عند النظر في استكشاف المريخ وفهم مدى قابليته للحياة. من المحتمل أن يكون الماء من هذا النوع مفتاحًا لمسألة ما إذا كان بإمكان المريخ دعم الحياة.

بالإضافة إلى إلقاء الضوء على إمكانية العيش على هذا الكوكب، فإن النتائج الجديدة هي دليل مقنع على أن المريخ لديه أوجه تشابه مهمة مع كوكبنا.

وقال حجي "المياه الجوفية دليل قوي على التشابه الماضي بين المريخ والأرض، تشير إلى أن لديهم تطورًا مشابهًا إلى حد ما".

يمكن أن يساعد ذلك في إلقاء الضوء على كوكبنا وتطوره ، مثل الكوكب الأحمر نفسه.

واضاف: "إن فهم كيف تشكلت المياه الجوفية على سطح المريخ، وأين هو اليوم وكيف يتحرك، يساعدنا في الحد من الغموض في تطور الظروف المناخية على المريخ خلال الثلاثة مليارات سنة الماضية وكيف شكلت هذه الظروف نظام المياه الجوفية".