ads
ads

ناسا تعلن اكتشاف قمر جديد في المجموعة الشمسية

النبأ
ads


اكتشف علماء وكالة ناسا الفضائية، قمرًا جديدًا تمامًا في نظامنا الشمسي، حيث تم اكتشاف الجسم الجديد، المُسمى هيبوكامب، يدور حول كوكب نبتون.

القمر الجديد، أصغر قمر يدور حول هذا الكوكب، ويتصرف بغرابة كبيرة، بطرق قد تسلط الضوء على كيفية تشكله لأول مرة.

وقد تم التقاط صورة لهذا القمر، بالفعل في الصور السابقة للكوكب المُجاور، لكن القدرات الفنية للفلكيين لم تكن كافية للكشف عن الحقيقة، والآن فقط تم اكتشاف العالم الصغير وفهرسته.

عندما حلقت المركبة الفضائية "فوياجر 2" فوق نبتون في عام 1989، رصدت ستة أقمار داخلية صغيرة تدور حول الكوكب. كل واحد منهم صغير جدًا، وأقل سنا من نبتون، ربما يكون قد تشكل بعد فترة وجيزة من وصول أكبر قمر للكوكب يسمى تريتون.

تُظهر الأبحاث الجديدة أنه كان هناك قمر آخر غير ملحوظ وصغير يطفو بالقرب من الكوكب، وهو ما يعني أن العدد الإجمالي للأقمار حول كوكب نبتون وصل إلى 14 كوكب.

استخدم هذا الاكتشاف الجديد أحدث تقنيات معالجة الصور عالية التقنية والصور من تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا، مما سمح لعلماء الفلك برؤية الأقمار الداخلية على الرغم من السرعة التي يتدافعون بها حول نبتون.

وعندما التقطت الصورة الأولى التي تضمنت هيبوكامب، في عام 2004 ، افتقر العلماء إلى القدرة على تحديد مثل هذا الجسم الصغير الذي كان يتحرك بسرعة.

يدور القمر بالقرب من بروتس، أكبر وأبعد الأقمار التي تدور حول كوكب نبتون، ويقول علماء الفلك إنه من المرجح أن تكون هيبوكامب قد تشكلت عندما خرجت شظايا من هذا الكائن الأكبر عندما ضربها مذنب كبير.