ads
ads

الرسالة الأخيرة من ناسا إلى كوكب المريخ

وكالة ناسا الفضائية
وكالة ناسا الفضائية
ads


أرسلت وكالة ناسا الأمريكية رسالتها الأخيرة إلى المركبة الفضائية أفانتيوس مارس، في محاولة يائسة لاسترداد السفينة التي غابت عن الأنظار لمدة ٨ شهور، واختفت وسط عاصفة ترابية شديدة على الكوكب الأحمر. ومع اشتداد الغبار الكثيف فوق وحول المسبار - وعبر المريخ بكامله - تم حجب ضوء الشمس الذي يعمل على تشغيلها، ونفدت بطارياتها.

الآن أصدرت وكالة ناسا سلسلة جديدة من أوامر الاسترداد؛ لتنضم إلى أكثر من 1000 رسالة تم إرسالها في محاولة لإيقاظ المركبة.

ستكشف وكالة الفضاء عن نتائج تلك المحاولة الأخيرة في مؤتمر صحفي كبير. من المحتمل أن يكون هذا الحدث إعلان لنهاية السفينة الفضائية، بعد 15 عامًا وعدة أميال قضاها في استكشاف المريخ.

واكتشف فريق السفينة العديد من الأمور الهامة على كوكب المريخ مثل تدفق المياه على المريخ، كما قامت بعمل تحليل لتربة المريخ، وهو ما كان يعد إنجازا علميا فريدا يحسب لمركبة الفضاء.

كانت المركبة، صاحبة أطول هبوط على المريخ. وإلى جانب القدرة على التحمل، فإن المركبة ذات الست عجلات حققت رقمًا قياسيا بالتجول على سطح المريخ لمسافة تصل إلى 28 ميلاً.

وقال جون كالاس مدير المشروع لوكالة الأسوشيتدبرس إنه من الأسهل أن نقول وداعا الآن لـ "افانتيوسوأضاف: "إن الأمر أشبه بأحد أحبائه الذين فقدوا، وأنت تبقي أملًا في أن يظهروا وأنهم يتمتعون بصحة جيدة". "ولكن كل يوم يمر ينحسر، وفي مرحلة ما عليك أن تقول" الأمر أنتهى، وتواصل حياتك."