ads
ads

" مدبولي" يكشف موعد تشغيل محور 30 يونيو وطريق هضبة أسيوط

الدكتور مصطفى مدبولي
الدكتور مصطفى مدبولي
عبد الهادي أبوطالب
ads

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعًا مع اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزى للتعمير، لمتابعة الموقف التنفيذى لمشروع محور 30 يونيو، ومشروع طريق وكوبري هضبة أسيوط، وذلك بحضور المهندس محسن سعيد، رئيس جهاز تعمير سيناء، والمهندس محمد فوزى النشار، رئيس جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد.

وأوضح اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزى للتعمير، أن محور 30 يونيو، هو طريق حر مزدوج بطول 95 كم وعرض 80 م، يبدأ من جنوب بورسعيد مارًا بالطريق الدولى الساحلى بورسعيد / دمياط، ويمتد جنوبًا حتى يتقاطع مع طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوى، وبه 5 حارات مرورية فى كل اتجاه (2 للنقل الثقيل – 3 للمركبات) يفصل بينها حاجز خرسانى، وتعمل به 20 شركة مقاولات (13 فى أعمال الطرق، و7 فى أعمال الكبارى)، ويضم 17 كوبرى (11 كوبرى رئيسى على المسار "مصرف بورسعيد الرئيسي، مصرف بحر البقر، مصرف القنطرة شرق، شادر عزام، مصرف  الحسينية، ترعة الصالحية، الكسارة أبوشلبي السطحي، السكة الحديد، ترعة الإسماعيلية، المحسمة، القاهرة ـ الإسماعيلية الصحراوى" – 6 كبارى فرعية عمودية على المسار "مصرف القنطرة شرق، الصالحية، فاقوس الفردان، الكسارة أبوشلبي العلوي، 36 الحربي، وادي الملاك")، و18 نفقاً عرضياً للسيارات والمشاة، و6 محطات خدمة، و4 محطات لتحصيل الرسوم.
 
وحول أهمية محور 30 يونيو، قال رئيس الجهاز المركزى للتعمير: إنه يُعد محور النقل الأساسى لخدمة تنفيذ مشروعات تنمية محور قناة السويس، ويساهم فى الإسراع بمعدلات التنمية على جانبى محور قناة السويس، وتطوير وربط موانئ مصر (شرق وغرب بورسعيد، دمياط، الإسكندرية، العريش، خليج السويس) ببعضها، وزيادة الربط بين سيناء والدلتا وتنفيذ المخططات المستقبلية لروافد المنصورة والمطرية والجمالية وجبل الجلالة والعاصمة الإدارية مما يساهم فى إسراع معدلات التنمية، ورفع مقومات المناطق المحيطة على جانبى الطريق مادياً واقتصادياً، بجانب خلق فرص تنموية جديدة تساهم فى زيادة  الدخل القومى المصرى وتوفير فرص العمل، ووضع أماكن أثرية هامة على خريطة السياحة كمناطق (تل دفنة، كفرى وجزيرة تنيس)، بالإضافة إلى الربط بين مصر وإفريقيا بالربط المستقبلى على محور إفريقيا.
 
وخلال الاجتماع عرض المهندس محسن سعيد، رئيس جهاز تعمير سيناء، الموقف التنفيذى لمشروع محور 30 يونيو، حيث بلغت نسبة التنفيذ الإجمالية للمشروع 94 %، ومن المقرر الانتهاء من التنفيذ آخر أبريل المقبل، موضحاً أن القطاع الجنوبي بالمحور بطول 48 كم، وبلغت نسبة تنفيذ الأعمال به (طرق + كباري + أعمال صناعية) 99 %، ونسبة تنفيذ أعمال مدقات الخدمة والميول الجانبية 97 %، وجارى صب قواعد العلامات واللوحات الإرشادية، وصب قواعد أعمدة إنارة الكباري بالطاقة الشمسية، ويتم التنسيق مع الشركة الوطنية لإنشاء وتنمية وإدارة الطرق لعمل بروتوكول لتنفيذ أعمال التخطيط المروري، بينما يبلغ طول القطاع الشمالي بالمحور 47 كم، وبلغت نسبة تنفيذ أعمال الطرق به 89 %، ونسبة تنفيذ أعمال مدقات الخدمة والميول الجانبية 75 %، ونسبة تنفيذ أعمال الكباري 98 %، ونسبة تنفيذ الأنفاق والأعمال الصناعية 99 %.
 
كما قدم المهندس محمد فوزى النشار، رئيس جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد، عرضًا حول الموقف التنفيذى لمشروع طريق هضبة أسيوط الغربية، وهو طريق مزدوج يربط مدينة أسيوط بطريق القاهرة ـ أسيوط الصحراوي الغربي، عبر هضبة أسيوط بطول 22,6 كم بعرض إجمالى (22 - 33) مترًا، ويتكون الطريق من مرحلتين، الأولى  بطول 12 كم (أعلى الهضبة)، والثانية بطول 10,6 كم (فى اتجاه دائرى أسيوط)، شاملة انشاء كوبرى علوى بطول 1,8 كم أعلى تقاطع طريق أسيوط ـ الغنايم والسكة الحديد،  بالإضافة إلى كوبرى مصرف الزنار، موضحاً أن نسبة التنفيذ بلغت 75 %، ومن المقرر الانتهاء من تنفيذه شهر أبريل المقبل.
 
وفى نهاية الاجتماع، كلف الدكتور مصطفى مدبولى بالالتزام بالتوقيتات الزمنية المعروضة للانتهاء من التنفيذ، مع الاهتمام بجودة التنفيذ، مشيرا إلى أن هذين المشروعين لهما دور كبير فى تحقيق التنمية المنشودة فى هذه المرحلة.

ads