ads
ads

دراسة حديثة تكشف خطورة تناول «الأسبرين» والآثار الجانبية له

خطورة تناول الاسبرين _ تعبيرية
خطورة تناول الاسبرين _ تعبيرية
فايدة سيد علي
ads

حذرت دراسة بريطانية حديثة من خطر الإفراط في تناول الإسبرين بصورة يومية، وذلك لما يُسببه من آثار جانبية خطيرة مثل نزيف الأوعية الدموية في الدماغ، أو نزيف الأمعاء الغليظة. 

ووفقًا لما نُشر بصحيفة " الديلي تلغراف" البريطانية، فإن الأسبرين يُبطئ قُدرة الدم على تكوين جلطات، ما يعني أنه يُمكن أن يُقلل من فُرص حدوث جلطات دموية خطيرة تُسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية، ومع ذلك فإن نفس الإجراء يعني أنه يزيد من خطر حدوث نزيف خطير، مثل نزيف الأوعية الدموية في الدماغ، أو الأمعاء الغليظة، وفي بعض الحالات يُمكن أن يكون هذا النوع من النزيف مُهددًا للحياة، حيث يكون المفرط في استخدامه معرضًا لحدوث  النوبات القلبية، والسكتات الدماغية. 

وأشارت الدراسة إلى أن الباحثين قاموا بمُراجعة جميع الأدلة الخاصة بهذا الموضوع، وبعد جمع البيانات اللازمة قدروا بأن مُقابل كل 265 شخصًا يتناولون الأسبرين، يستفيد واحد فقط من منع نوبة قلبية أو سكتة دماغية، ومقابل كل 210 أشخاص يتناولون الأسبرين فإن 1 منهم يتعرض لحدوث نزيف خطير.