ads
ads

دراسة جديدة: "ذاكرة العضلات" أقوى من ذاكرة العقل!!

تمارين رياضية
تمارين رياضية
ads


يقول الباحثون إن ذاكرة العضلات أقوى مما كان يعتقد سابقا ويمكن أن تساعد حتى في الوقاية من الضعف في سن الشيخوخة.

ويسود اعتقاد شائع بأنه إذا توقفت عن الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، فسوف تضعف عضلاتك وسيكون من الأصعب عليك استعادة مظهرك عندما تبدأ في التمرين مرة أخرى.

لكن الأبحاث الجديدة تفند هذه الأسطورة كلية، مدعية أن ظاهرة تعرف باسم ذاكرة العضلات، هي أقوى مما كان يعتقد، ويمكن أن تساعد حتى في الوقاية من الضعف في الشيخوخة.

وجدت الدراسة، التي نشرت في مجلة فرونتيرز المتخصصة في علم وظائف الأعضاء، أن العضلات التي بنيت في سنوات مراهقتنا يمكن أن تفيد مستويات اللياقة لدينا لسنوات بالرغم من الابتعاد لفترات طويلة عن التدريب.

يرجع ذلك إلى مراكز التحكم في الخلايا، المعروفة باسم النواة، والتي نكتسبها عندما نكون صغارًا، والتي تمكن العضلات من أن تصبح أكبر بمعدل أسرع عند إعادة تدريبها، حتى بعد تقلص خلايا العضلات بسبب عدم الاستخدام.

هذا يشير إلى أننا نستطيع نعيد "تنمية" العضلات عندما نكون كبارًا.

وتشير الدراسة إلى أن عضلاتنا تحتوي على أكبر الخلايا في أجسادنا. فهي تندمج معًا وتشكل نوعًا من الأنسجة يسمى syncytium ، مما يمكّن الخلايا من التصرف مثل خلية واحدة، وهي المسؤولة عن تعزيز ذاكرة العضلات.

ads
ads