ads
ads

سنوات القلق القادمة

عمرو حمزاوي- أرشيفية
عمرو حمزاوي- أرشيفية
عمرو حمزاوي


يبدو أن القلق من قادم الأيام لم يعد يقتصر على شعوب البلدان الفقيرة والنامية فقط، بل صار يمتد إلى المجتمعات الغنية أيضا. فى ألمانيا، أظهرت دراسة حديثة أعدتها شركة «ارنست أند ينج» للاستشارات أن نصف المواطنين الألمان يشعرون بقلق دائم على أوضاعهم الاقتصادية والمالية والاجتماعية ويتخوفون من السقوط فى الفقر بعد التقاعد. ومن جهة أخرى، دللت العديد من استطلاعات الرأى التى أجريت فى ٢٠١٨ على تزايد نسب «الخائفين من المستقبل» إن بين الألمان أو بين المجنسين والمقيمين وعلى شيوع الشعور بعدم الأمان إزاء الآخر العرقى والدينى بين كل المجموعات السكانية (بين الألمان باتجاه المجنسين والمقيمين وبين المجموعتين الأخيرتين إزاء الأغلبية).

وقد كانت وضعية القلق هذه هى القضية الغالبة فى لقاء جمعنى أخيرا مع بعض الأصدقاء القدامى فى برلين، وعن خلفياتها ومسبباتها دار الحوار لعدة ساعات.

مواطن ألمانى من أصول آسيوية: فى الماضى القريب كنت أفتخر بالتعريف عن نفسى كمواطن «الدولة الألمانية»، واليوم لم أعد أشعر بالثقة لا فى الدولة ولا فى الأغلبية. فالدولة يدير شئونها سياسيون لا شأن لهم غير اجترار الحديث عن المهاجرين واللاجئين وضرورات ترحيل أعداد كبيرة من الأخيرين، لا اختلاف هنا بين الحزب المسيحى الديمقراطى والحزب الديمقراطى الحر وغيرهما من أحزاب اليمين وبين أحزاب اليسار من اشتراكيين ديمقراطيين وخضر وحزب اليسار. والكارثة هى أن السياسة فى ألمانيا صارت تلهث خلف أجندة اليمين المتطرف التى يضعها حزب البديل لألمانيا والمجموعات النازية التى تسانده، وأن الكراهية للأجانب من مجنسين ومقيمين ولاجئين باتت فى ارتفاع مستمر والاعتداءات العنصرية فى تزايد دون أن يلتفت السادة فى الحكومة والمعارضة لخطر ذلك على تماسك المجتمع الألمانى ومستقبله. للمرة الأولى منذ قدمت هذه البلاد فى تسعينيات القرن العشرين أصبحت فى معية قلق وخوف حقيقيين على مستقبلى ومستقبل أسرتى فيها، بل وللمرة الأولى أشرع مع زوجتى فى التفتيش الجاد عن بلدان يمكننا أن نرتحل إليها مع أطفالنا إذا تمادت الكراهية والعنصرية. لا رغبة لدينا فى استنساخ مصائر اليهود الألمان فى ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين.
***
مواطن ألمانى من أصول عربية: أشعر أن قلقك وخوفك المشروعين يتلاعبان برأسك قليلا. نعم كراهية الأجانب والاعتداءات العنصرية فى ارتفاع، لا أنكر ذلك. ولا أنكر أيضا أن السياسة ومعها النقاش الإعلامى العام لا شأن لهما غير تناول قضايا الهجرة واللجوء وترحيل اللاجئين. غير أن يوميات حياتنا كمجنسين ومقيمين وعلاقاتنا الإيجابية مع مجتمع الأغلبية لم تتغير. أذهب إلى عملى دون خوف، أتجاذب أطراف الحديث مع زملائى عن أمور غير الهجرة واللجوء، نتضامن معا للمساعدة فى جمع التبرعات للمنظمات الإغاثية وللمؤسسات العاملة فى مجال تأهيل المهاجرين واللاجئين الجدد للاندماج فى المجتمع الألمانى، نختلف فى مواقفنا السياسية بين يمين ويسار تقليدى ويسار تقدمى ونتفق على ضرورة أن تهتم الحكومة وكذلك المعارضة بتحديات التحديث الاقتصادى والاجتماعى والتكنولوجى فى ألمانيا وعموم الاتحاد الأوروبى وحتمية عدم الاقتصار على اللهاث خلف أجندة اليمين المتطرف كما قلت حقا. أصدقك القول، لا أشعر بتبدل جذرى فى حالى اليوم عما كانت عليه أمورى قبل سنوات ولا أعتقد أن ألمانيا المتقدمة ذات الدستور الديمقراطى العظيم وصاحبة الثقافة الليبرالية ستكرر مأساة ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين. قدمت هذه البلاد طالبا جامعيا، ولم تحل كراهية أو عنصرية بينى وبين التقدم المهنى والسعادة الشخصية، وأشك كثيرا فى أن تنقلب الأوضاع رأسا على عقب فى قادم الأيام.
***
الكاتب: القلق والخوف مشروعان ومبرران. فى ليلة رأس السنة، دهس عنصرى ألمانى بسيارته أجانب كانوا يحتفلون فى سلام وأسقط بينهم ٨ مصابين بعضهم بين الحياة والموت. صمتت السياسة، تجاهلت أغلبية وسائل الإعلام الألمانية توصيف الجريمة كعمل إرهابى، فقط الجريدة اليسارية «زوددويتشه تسايتونج» هى التى خرجت عن الإجماع الردىء وانتقدت الاستخفاف بالأعمال الإرهابية حين تأتى من اليمين المتطرف وحين يكون الضحايا من الأجانب. قبل أيام قليلة أيضا وفى مكان آخر بألمانيا، ارتكب نفر صغير من طالبى اللجوء مخالفة قانونية جسيمة بالوجود فى طريق عام وهم فى حالة من السكر البين وبالاعتداء المادى على بعض المارة الذين لم يطالهم أذى جسدى خطير. فما كان من السياسة الألمانية إلا أن سنت سكاكينها وخرجت الأصوات التى اعتادت استغلال مثل هذه الجرائم المزعجة لإعادة تدوير الحديث عن ضرورة الحد من الهجرة واللجوء وحتمية ترحيل طالبى اللجوء الذين يخالفون القانون، خرجت تلك الأصوات مثل صوت وزير الداخلية هورست زيهوفر (الحزب المسيحى الاجتماعى) لتعمم الشجب والإدانة باتجاه المهاجرين واللاجئين وتدعو إلى إدخال تعديلات كاسحة على القوانين المعمول بها لتسريع ترحيل طالبى اللجوء واللاجئين الذين «لا يحترمون قواعد الضيافة!» الجريمتان بين دهس واعتداء مادى مدانتان دون شك، غير أن ازدواجية صمت السياسة هنا وسن سكاكينها هناك ينبغى أن تدان كذلك وأن لا يقلل من شأن تداعياتها على أحوال المجنسين والمقيمين واللاجئين فى ألمانيا. قبل مذابح ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين، كان العداء للسامية والاعتداءات العنصرية ضد اليهود الألمان ومصالحهم التجارية والمالية ومؤسساتهم الثقافية ومقابرهم فى تصاعد مطرد وكانت السياسة ووسائل الإعلام آنذاك تجتر أحاديث الثقة فى ليبرالية وديمقراطية وتقدمية ألمانيا ما بعد الحرب العالمية الأولى وقدرتها على تجاوز تحديات اليمين واليسار المتطرفين. اجتروا تلك الأحاديث دون توقف حتى سيطر النازيون على الحكم فى ١٩٣٣ وكان ما كان. القلق والخوف مبرران، والمواجهة الفعالة والنشطة للكراهية والعنصرية دون احتماء زائف بليبرالية المجتمع واستقرار البناء الديمقراطى ضرورة.
***
مواطنة ألمانية من مجتمع الأغلبية: لا أريد أن أبدو هنا كالألمانية البيضاء التى كانت فى شبابها ذات نزعة يسارية ثم انقلبت على الأفكار التقدمية ما إن استقرت حياتها الأسرية والمهنية. إلا أن لكراهية الأجانب والعنصرية جذورا مجتمعية ينبغى التعامل معها إن نحن أردنا أن لا تنزلق البلاد إلى تكرار كوارث القرن العشرين. الفقر والبطالة والفجوة الواسعة بين الأغنياء ومحدودى الدخل، كلها عوامل ترتب انتشار اليمين المتطرف فى شرق ألمانيا ومن غير مواجهتها لن تنحسر شعبية حزب البديل لألمانيا والمجموعات العنصرية الأخرى. تورط قليل من الأجانب واللاجئين فى جرائم ومخالفات جسيمة يخلق انطباعات بالغة السلبية فى مجتمع الأغلبية، والانطباعات تلك جوهرها التعميم ولا يفرق من يتأثرون بها بين الإدانة المشروعة لمرتكبى الجرائم وبين الشعور بالقلق والنفور من الآخر العرقى والدينى. والخوف المبرر بين المجنسين والمقيمين الذى تحدثتم عنه يقابله خوف مبرر فى مجتمع الأغلبية من انهيار مستويات التعليم المدرسى والخدمات الاجتماعية فى أحياء المدن التى تسكنها أغلبية من الأجانب، والارتحال بالأسرة والأطفال بعيدا عن ألمانيا يقابله ارتحال الكثير من الأسر الألمانية المنتمية للطبقة الوسطى من الأحياء التى ترتفع بها كثافة الأجانب إلى «أحياء بيضاء» بحثا عن التعليم والخدمات الأفضل. الأمر معقد، والمواجهة لا تقتصر على الكراهية والعنصرية بل تمتد إلى اختلالات مجتمعية عديدة. وأغلب الظن أن القلق والخوف سيواصلان العبث بنا فى قادم الأيام.

نقلًا عن "الشروق"

ads