ads
ads

بحث علمي يحذر: من يتجاهل وجبة الإفطار عليه أن يتحمل النتائج!!

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية


أكدت أبحاث علمية جديدة إلى أن تخطي وجبة الإفطار، يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بداء السكري بمقدار الثلث، حسبما تشير الأبحاث.

وأولئك الذين يغيبون عن وجباتهم الصباحية هم أكثر عرضة بنسبة 33 في المائة للإصابة بداء السكري من النوع الثاني، وفقاً لتحليل البيانات من حوالي 100.000 شخص.

وبالنسبة للشخص الذي يتجنب تناول وجبة الإفطار أربع مرات في الأسبوع على الأقل ، فإن الخطر يزيد بنسبة 55 في المائة عن أولئك الذين يأكلون دائما في الصباح.

يعتقد الخبراء أن السبب هو أن الأشخاص الذين لا يتناولون وجبة الإفطار هم أكثر عرضة لتناول وجبة خفيفة في وقت لاحق من اليوم.

وقالت الدكتورة سابرينا شليسنجر من مركز الامراض السكرية الالماني في دوسلدورف ان 30 في المئة من الناس في أنحاء العالم يعتقد انهم لا يتناولون وجبة الافطار.

ومن المفارقات أن من يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة لأن يتجاهلوا وجبة طعامهم الصباحية؛ لأنهم يعتقدون بشكل خاطئ أن هذا سيقلل من السعرات الحرارية الكليّة التي يتناولونها.

وخشي العلماء في البداية من أن هذا قد يفسد النتائج؛ لأن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، لكن الباحثين وجدوا أنه حتى عندما تأخذ كتلة الجسم في الحسبان، فإن الأشخاص من أي وزن ما زالوا أكثر عرضة بنسبة 22 في المائة للإصابة بمرض السكري في حالة تجاهلهم وجبة الإفطار.

وقال الدكتور شليزنجر الذي نشرت نتائجه في دورية التغذية: "نعتقد أن الأشخاص الذين يغيبون وجبة الإفطار يحصلون على المزيد من الوجبات الخفيفة خلال اليوم ويأكلون المزيد من السعرات الحرارية بشكل عام.