ads

مصطفى حبيب يكشف لـ«النبأ» عن ممولي مبادرة «very nile» وشروطهم

شباب مبادرة verynile
شباب مبادرة verynile
أمنية سليم

مصطفى حبيب يكشف لـ«النبأ» عن ممولي مبادرة «very nile» وشروطهم
الصيادون شريك أساسى في المبادرة والمقابل «فلوس ومواد غذائية»


منذ بضعة أيام أطلق مجموعة من الشباب مبادرة لتنظيف نهر النيل من القمامة، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتطوع، ولاقت جهودهم اهتمامًا كبيرًا ودعم أكثر من جهة.

«الفكرة جت لنا من 5 شهور أنا و2 أصحابي من شركة بسيطة، وهي شركة بتدعو لرفع التوعية البيئية والأعمال الخيرية، كنا بنتمشى على النيل ولفت نظرنا الزبالة الموجودة في كل حتة، وكنا عاوزين نعمل حاجة نغير بيها المنظر ده».. بهذه الكلمات بدأ مصطفى حبيب، المسئول عن حملة «verynile»، يروي لـ«النبأ» تفاصيل إطلاقها، لافتًا إلى أنهم بالبحث وجدوا أن هذه الفكرة حققت نجاحا في الخارج، فقرروا تنفيذها في مصر.

وكشف مصطفى حبيب، عن أن المبادرة قائمة على التواصل مع الصيادين أو القاطنين على ضفاف النيل والاتفاق معهم على أن كل كمية من البلاستيك يتم تجميعها من النهر وإعطائها للمتطوعين سيأخذون مقابلها مبلغًا من المال، أو مواد غذائية، أو سيقوم المتطوعون بمساعدة أبنائهم في التعليم، وهذه أول مرة يتم الربط فيها بين الصيادين و«حي الزبالة»، بعد ذلك يتم نقل «القمامة» التي تم جمعها إلى «حي الزبالين» لإعادة تدويرها مرة أخرى، لافتًا إلى أن البلاستيك المعاد تدويره سيتم تصنيع أساور منه وبيعها وإعطاء ربحها للصيادين أو شراء معدات لتنظيف النهر.

وأوضح «حبيب»، أن الحملة بهذه الطريقة تعمل وفق حلقة مغلقة يتم من خلالها مساعدة الصيادين والتخلص من النفايات بشكل آمن يحافظ على البيئة وعلى النيل، مشيرًا إلى أن الحملة بدأت بثلاثة متطوعين، وبعد إطلاقها وصل العدد إلى 250 متطوعًا.

وقال المسئول عن المبادرة، إن هذه الحملة ما كانت ستنجح بهذا الشكل لولا مساعدة مجدي غالي رئيس مجلس إدارة نايل تاكسي، والذي تحمس جدًا للفكرة وكان داعمًا قويًا لها خاصة أنه على دراية بالتصاريح والأوراق المطلوبة للتنفيذ، وسارة البيه رئيس الاتحاد المصري للتجديف، واللذين كانا لهما الفضل في أن نتواصل مع باقي الشركاء الداعمين ومنهم:، الكشافة البحرية في القاهرة والكشافة البحرية في الجيزة.

أما عن الأماكن التي تم تنظيفها، أفاد المسئول عن الحملة بأنهم بدءوا بتنظيف منطقتي كورنيش العجوزة، وأسفل كوبري الجلاء، إلى جانب إطلاق 100 مركب من أنواع مختلفة، منهم مراكب خاصة بالصيادين وأخرى خاصة بالكشافة البحرية، لجمع كل ما هو عائم على سطح النهر، مشيرًا إلى أنهم أزالوا كميات هائلة من «الزبالة».

وبشأن الخطة المستقبلية لـ«verynile»، أكد «حبيب» أن حملتهم ليست مرهونة بوقت محدد وأن هدفهم تنظيف نهر النيل من أسوان حتى القاهرة بجانب إطلاق عدة حملات هدفها رفع التوعية بأهمية النيل والحفاظ عليه، لافتًا إلى أن الأكواب والأكياس البلاستيك التي يتم إلقاؤها في النهر تستغرق نحو 30 عامًا حتى تتحلل وهو ما يضر بالثروة السمكية ويؤثر في النهاية على صحة الإنسان، كما أنه يعد أحد أهم أسباب الإصابة بالسرطان في مصر.

وأكد مصطفى حبيب، أنهم تواصلوا مع المسئولين في وزارة الري، لدعوتهم لحضور «الإيفنت» ولكنهم لم يحضروا، موضحًا أنه التمس لهم العذر في ذلك لأنهم لم تكن لديهم ثقة كاملة في القائمين على الحملة، وأنه واثق من حضورهم في المرات القادمة والتعاون معهم للحفاظ على النيل.

وكشف المسئول عن الحملة، لـ«النبأ» عن أن منظمة الهجرة الدولية، وسفارة نيوزيلاندا هما الممولون الرئيسيون لـ«الإيفينت»، مشيرًا إلى أنهما اشترطا أن مبلغ التمويل يذهب لشراء معدات يتم استخدامها أكثر من مرة حتى يمكنهم استخدامها في أكثر من «إيفينت».

وعن سخرية الإعلامي رامي رضوان من اسم الحملة، قال مصطفى حبيب، إنهم لم ينزعجوا من ذلك أبدًا، مشيرًا إلى أنهم أخذوا وقتًا طويلًا في التفكير في اسم للحملة وأنهم قرروا أن يطلقوا عليها «verynile» على خطى «verynice» تعبيرًا منهم عن هدفهم في أن يروا النيل فى أبهى صورة له.

وكان الإعلامي رامي رضوان، سخر من اسم الحملة، خلال تقديمه لبرنامج "8 الصبح "، المذاع عبر فضائية "dmc"، قائلًا: «أنا مش فاهم اسمها يعني ايه "النيل أوي"؟. لو أطلقنا حملة لتنظيف الشوارع نسميها "very street"».
مصطفى حبيب يكشف لـ«النبأ»
مصطفى حبيب يكشف لـ«النبأ»
مصطفى حبيب يكشف لـ«النبأ»
مصطفى حبيب يكشف لـ«النبأ»