ads
ads

أكثر من 57% من البريطانيين يطالبون بتعليم الأطفال "هزة الجماع"

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ads


يعتقد ما نسبته أكثر من نصف البريطانيين (أكثر من 57%) أن الأطفال يجب أن يعرفوا كيفية الحصول على النشوى و"هزات الجماع"، ولو من خلال الحصول على دروس نظرية وعملية عن هذا الأمر في المدرسة.

تأتي نتيجة هذا الاستطلاع بعد أسابيع من اقتراح عضو حزب العمال جيس فيليبس، تدريس "هزة الجماع" في المدرسة للفتيات الصغيرات.

وأضاف العضو البالغ من العمر 37 عاما أن توقعات النساء كبيرة "عندما يتعلق الأمر بالجنس وأن هذا يبدأ بتوسيع الموضوعات التي يغطيها التعليم الجنسي".

وفي غضون ذلك ، قال 89 في المائة من المبحوثين إن كلا الجنسين يجب تعليمهما بشأن الدورة الشهرية، في حين طلب 73 في المائة ضرورة تعلم الفرق بين الجنس المصور في المواد الإباحية والجنس في الحياة الحقيقية مطلوب أيضًا.

أما فيما يتعلق بقضايا المثليين ، فقد ذكر أكثر من نصف المبحوثين (69 في المائة) أن المدرسين يجب أن يشجعوا الأطفال على الإدلاء برأيه بشأن "المثلية الجنسية".

وجاءت هذه النتائج بعد أن دعت وزارة التعليم البريطانية الآباء والشباب إلى مشاركة أفكارهم حول الموضوعات التي ينبغي تغطيتها في التربية الجنسية في المدارس للمساعدة في تشكيل ما سيكون أول تحديث لها خلال 17 عامًا.

في المناهج الدراسية الحالية، لا يوجد أي ذكر للبلطجة الإلكترونية، أو قضايا المثليين، أوالموافقة على المواد الإباحية.

ads
ads