ads

كشف غموض العثور على جثة ممرض مقتولا داخل شقته في القليوبية

جثة- أرشيفية
جثة- أرشيفية
منى زاهي
ads

تمكنت الأجهزة الامنية بالقليوبية، من كشف غموض العثور على جثة ممرض بعد 3 شهور من الزواج حيث تبين أن وراء ارتكاب الواقعة زوجته وعشيقها بعد أن ضبطهما الزوج يمارسان الرذيلة على فراش الزوجية فانهالا عليه ضربا خوفا من الفضيحة ثم هربا إلى أسيوط.

كان اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، تلقى بلاغا من العميد محمد سعيد مأمور قسم الخصوص بورد بلاغا من أهالي عزبة الأمير بالعثور على جثة ممرض مقتولا داخل شقته وعدم تواجد زوجته بالشقة.

تم تشكيل فريق بحث أشرف عليه اللواء علاء فاروق، مدير إدارة البحث الجنائي، وقاده العميد يحيى راضي رئيس مباحث المديرية، وتوصلت التحريات إلى أن المجني عليه يدعى "م ع ب" 29 سنة مساعد تمريض ومتزوج في عيد الأضحى الماضي "شهر أغسطس الماضي" منذ 3 شهور وأنه تم العثور على الجثة وبها عدة ضربات في الرأس بآلة حادة وملفوف حول العنق شال أبيض فيما لم يتم العثور على زوجة المتهم.

توصل فريق البحث بقيادة العميد عبد الله جلال،  رئيس فرع البحث الجنائى، إلى اختفاء الزوجة في محافظة أسيوط بصحبة أحد الأشخاص وتم ضبطها وتدعى "ي م " 19 سنة ربة منزل وبصحبتها شخص يدعى " ع ز " 22 سنة وبتضييق الخناق عليها قررت أنها ترتبط بعلاقة "عاطفية" مع الثاني قبل أن تتزوج وبعد أن تزوجت من زوجها القتيل في شهر أغسطس الماضي عادت إلى علاقتها القديمة وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

ads
ads