ads
ads

مصر تحصل على مركزين بمسابقة المهارات الأسيوية بأبوظبي

مصر تحصل على مركزين بمسابقة المهارات
مصر تحصل على مركزين بمسابقة المهارات الأسيوية
ads


حققت مصر نتائج طيبة للغاية، في ظل أول مشاركة لها في المسابقة الأسيوية الأولى للمهارات، التي أقيمت في إمارة أبوظبي في الفترة من 27 – 29 نوفمير الماضي، حيث حصلت على المركز الخامس في مسابقة الرسم الهندسي (الأوتوكاد)، وعلى المركز السادس في مسابقة التوصيلات الكهربية.

وجاءت مشاركة مصر في هذه المسابقة كضيف شرف بدعوة من المنظمة الأسيوية للمهارات، ضمن 23 دولة شاركت في المسابقة، برعاية وإشراف المهندس محمد زكي السويدي رئيس اتحاد الصناعات المصرية، ورئيس لجنة مهارات مصر، وهي المشاركة الأولى لمصر منذ اشتراكها في المنظمة العالمية للمهارات في عام 2014، حيث لم يسبق لمصر أن شاركت في أي من فعاليات المنظمة.

وأكد المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، أن وحدة دعم وتقديم التدريب الفني والمهني باتحاد الصناعات المصرية، تتولى إدارة لجنة مهارات مصر، والاشتراك في المنظمة العالمية للمهارات كممثل لمصر، وكذا التنسيق والإعداد للاشتراك في المسابقات الإقليمية والقارية والدولية.

وكانت مصر اشتركت في منافستين، من إجمالي 17 منافسة، وذلك بمتنافسين اثنين من طلاب أكاديمية السويدي الفنية، وخبيرين فنيين وقائد فريق من نفس الأكاديمية.

كما شاركت مصر كرئيس للجنة التحكيم لمسابقتين، هما مسابقة الرعاية الصحية ومسابقة تصميم وصناعة الملابس.

وكان لمصر حضور مميز، أشاد به المشاركون والمنظمون رغم قصر فترة التجهيز والإعداد، مقارنة بدول تسبقها في المشاركة والإعداد والتجهيز.

وخلال فعاليات المسابقة، تلقت مصر دعوة لحضور المسابقة الدولية الودية بالصين، تمهيدًا للإعداد للمسابقة الدولية للمهارات بكازان - روسيا 2019، كما تم الاتفاق مع القائمين على المنظمة الأسيوية للمهارات، برئاسة مبارك سعيد الشامسي على إنشاء منظمة عربية للمهارات، على أن يتم دراسة إمكانية تنظيم مسابقة عربية أولى للمهارات، على هامش مؤتمر الشباب المقبل في شرم الشيخ.

كما أصبحت مصر عضوًا زائرًا بالمنظمة الأسيوية للمهارات، وقد حضرت جلستي الجمعية العمومية الأسيوية، وكان لها حق التصويت في احتساب النتيجة النهائية للمسابقة.

وتعتبر هذه النتيجة طيبة للغاية في ظل المشاركة الأولى لمصر، هذا إلى جانب اكتساب الفريق المصري المشارك خبرة جديدة في مجال المنافسات العالمية، حتى يكون اسم مصر مشاركًا في كافة المحافل الدولية، في ظل القيادة السياسية التي تشجع وتدعي الشباب للتواجد على الساحة العالمية.

ads
ads