ads

رانيا يوسف أحدثهم.. 7 فنانات واجهن تهم «خدش الحياء ونشر الفجور»

رانيا يوسف
رانيا يوسف
ترنيم محمد
ads


خلال اليومين الماضيين، أثارت الفنانة رانيا يوسف حالة واسعة من الجدل عبر "السوشيال ميديا"، بعد ظهورها بفستان عار في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي، في دورته الأربعين.

ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل أن "رانيا" تواجه تهمًا عديدة منها التحريض على الفجور والفسق وخدش الحياء العام، بناء على دعوى قضائية أُقيمت ضدها؛ بسبب إطلالتها الأخيرة.

ولم تكن رانيا يوسف هي الفنانة الوحيدة أو الأولى التي تعرضت لهذه التهم، لكن سبق وأن وجهت مثلها لعدد من الفنانات، يرصدهن "النبأ" في السطور التالية:

في إحدى اللقاءات التلفزيونية للمخرجة إيناس الدغيدي، صرحت بضرورة منح تراخيص قانونية لـ"بيوت الدعارة"، وهو ما نتج عنه توجيه اتهامات الفجور والدعوة إلى الرذيلة إليها من قِبل عدد من المحامين.


رفع المحامي نبيه الوحش دعوى قضائية ضد الفنانة هيفاء وهبي بسبب فيلم "دكان شحاتة"، وقال في دعواه إن الفيلم يحتوي على عدد من المشاهد غير اللائقة وأخرى مخلة بالآداب العامة، فضلًا عن إساءته للدين الإسلامي.

كما طالب بضرورة التحقيق مع "هيفاء" ومخرج الفيلم خالد يوسف، وسرعة التدخل لوقف عرض الفيلم.


دعت الفنانة انتصار، من قبل، الشباب المصري لمشاهدة الأفلام الإباحية، مبررة ذلك بأنها طريقة لـ"تصبير أنفسهم" -على حد قولها- وهو ما ترتب عليه توالي الدعاوي القضائية ضدها بتهمة نشر الفجور والفسق.


كذلك قضت جنح مستأنف العجوزة بحبس الراقصة "رضا الفولي" 6 شهور، بعد ظهورها في كليب "سيب إيدي" بملابس مكشوفة بجانب الإيحاءات الجنسية التي حملتها الأغنية، بتهمة الإخلال بالآداب العامة ونشر الفجور.

وفي عام 2014، تعرضت الراقصة سما المصري للحبس 4 أيام، بتهمة تقديم محتوى خادش للحياء على قناة "فلول"، والتي كانت تديرها "بدون ترخيص"، إلا أن المحكمة وقتها أصدرت قرارها بإخلاء سبيلها، بعد تغريمها 10آلاف جنيه.

فيما نجحت الإدارة العامة لمباحث الآداب من ضبط الراقصتيين "شاكيرا وبرديس"، بتهمة التحريض على العري ونشر الفجور والأفعال الفاضحة، وتم حبسهما 3 أشهر مع الشغل والنفاذ، بعد تقديمهما أغنيات خادشة للحياء.

ads
ads